أحداث العام 2017

تطغى انتخابات البوندستاغ الألماني على أحداث سنة 2017، إلا أن هناك مواعيد مهمة أخرى لابد من ملاحظتها.

تبدأ السنة السياسية 2017 مع انتخابات الرئيس الألماني الاتحادي الجديد في 12 شباط/فبراير. الأحزاب الجماهيرية الأوسع انتشارا CDU/CSU وSPD تدعم المرشح فرانك - فالتر شتاينماير (حزب SPD) الذي يشغل حاليا منصب وزير الخارجية. بعد ذلك تأتي انتخابات برلمانات الولايات (لاندتاغ) في كل من سارلاند (آذار/مارس) وشليسفيغ - هولشتاين ونوردراين- فيستفالن (كلاهما في أيار/مايو) لِتَطغى على مسار الحياة السياسية في البلاد، حتى يقوم الناخبون في أيلول/سبتمبر 2017 بانتخاب البوندستاغ (البرلمان) الألماني أحداث العام 2017 تكبير الصورة (© dpa/CHROMORANGE/­Dieter Möbus - annual preview )
ومن الأحداث المهمة في عام 2017 هو أنه سيكون "سنة لوثر". مع العديد من النشاطات والفعاليات تقام الاحتفالات بمرور 500 عام من الإصلاح، ومنها معارض خاصة في كل من برلين وفيتنبيرغ وفي قلعة فارتبورغ في آيزناخ. وحتى في الولايات المتحدة تبدو حياة وأعمال الإصلاح في صلب اهتمامات ثلاثة معارض كبيرة. ذكرى 500 سنة على انطلاق الحركة الإصلاحية في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2017 سيكون يوم عطلة رسمية في كافة الولايات الألمانية الاتحادية.

بالنسبة لأصدقاء الفن يتضمن برنامج عام 2017 بالدرجة الأولى زيارة أهم معرض للفن المعاصر في العالم، معرض دوكومنتا 14. ويقام المعرض من 10 حزيران/يونيو حتى 17 أيلول/سبتمبر 2017 في مدينة كاسل، كما يقام على التوازي أيضا، وللمرة الأولى، في العاصمة اليونانية أثينا، من 8 نيسان/أبريل حتى 17 تموز/يوليو 2017.

بالإضافة إلى ذلك تصادف في عام 2017 ذكرى ولادة أو وفاة شخصيات ألمانية كبيرة. ففي 3 آذار/مارس قبل 100 عام تماما توفي غراف فرديناند فون تسيبيلين الذي ينتمي لطبقة النبلاء. وكان هو من اخترع المنطاد المعروف باسم "تسيبيلين"، وأسس في العام 1908 شركة صناعة المناطيد المحدودة المسؤولية التي مازالت قائمة حتى الآن في مدينة فريدريكسهافن. الخطاطة والنحاتة الألمانية كيتة كولفيتز أبصرت النور في 8 تموز/يوليو قبل 150 عاما في كونيغزبيرغ. مع أعمالها الجادة غالبا، والمفزعة أحيانا نجحت في تطوير أسلوبها الفني الخاص. في 14 أيلول/سبتمبر تحتفل ألمانيا بمرور 200 عام على ولادة تيودور شتورم. الكاتب الذي كان من خيرة المعبرين عن الواقعية. وترتبط أعماله ارتباطا وثيقا بالطبيعة في شمال ألمانيا. وتدور حكاياته بشكل رئيسي حول موضوعين: الحياة الفاشلة والحب الفاشل. وفي 21 كانون الأول/ديسمبر تصادف الذكرى المئوية لولادة هاينريش بول. وهو يعتبر واحدا من أهم الكتاب الألمان في مرحلة ما بعد الحرب، وقد نال في عام 1972 جائزة نوبل في الأدب. كما تصادف أيضا في عام 2017 ذكرى مرور 50 عاما على وفاة كونراد آدناور. أول مستشار لجمهورية ألمانيا الاتحادية (من 1949 حتى 1963) ويخصص له معرض دائم في منزله في روندورف.

مصدر النص: www.deutschland.de – الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام