رحلة "ترجمة وتواصل" من لايبزيج عبر طنجة مرورا بالقاهرة وصولا إلى عمان وصنعاء

"ترجمة وتواصل"، مشروع ألماني عربي مشترك يهدف إلى رفع كفاءة المترجمين الشباب عن طريق عقد ورش عمل حول موضوعات القانون والسياحة والتعاون التنموي، كما يعمل على دعم التعاون بين الجامعات الألمانية والعربية في مجال الترجمة ليكون بذلك الاسم على مسماه. وتنشر نتائج ورش العمل على موقع المشروع على شبكة الانترنت على شكل مسارد متخصصة.

يدخل هذا المشروع عامه الثاني وتدعمه الهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD) من المخصصات المالية لوزارة الخارجية الألمانية. كما يتولى المسئولية العلمية عنه معهد الدراسات الشرقية التابع لجامعةلايبزيج الألمانيةبالاشتراك مع أربع جامعات من العالم العربي، وهي جامعة صنعاء اليمنية، وجامعة عين شمس في العاصمة المصرية القاهرة، ومدرسة الملك فهد العليا للترجمة بمدينة طنجة المغربية، والجامعة الألمانية في العاصمة الأردنية عمان.

رحلة "ترجمة وتواصل" من لايبزيج عبر طنجة مرورا بالقاهرة وصولا إلى عمان وصنعاء تكبير الصورة (© DZ-Kairo)

وقد أقيمت مؤخرا ثالث ورش العمل التابعة للمشروع في القاهرة خلال الفترة من 17 - 31 أكتوبر/ تشرين أول في كلية الألسن التابعة لجامعة عين شمس، وشارك فيها 8 طلاب من مصر، 8 من لايبزيج، 3 من اليمن، 2 من المغرب، 4 من الأردن وكذلك 4 مشرفين من أعضاء هيئات التدريس. شكلت ترجمة النصوص ذات الطابع السياحي مرتكز العمل للورشة التي انعقدت في القاهرة، بينما ستكون "التطبيقات التربوية للترجمة" الموضوع الرئيس لورشة العمل المقرر انعقادها في شهر مارس/ آذار 2011 في العاصمة الأردنية عمان لتأهيل الباحثين الشباب. أما ورشتا العمل اللتان أقيمتا في العام الأول للمشروع في مدينتي لايبزيج الألمانية وطنجة المغربية فكان إطارهما العام ترجمة النصوص القانونية.

يخلق نموذج ورشة الترجمة ثنائية اللغة بمشاركة من الجانب العربي والجانب الألماني ثقافة للتبادل القائم على الصداقة والتكافؤ والمساواة. ويقول التونسي فيصل حمودة الذي يعيش في ألمانيا منذ 18 عاما ومنسق المشروع: "يهدف المشروع إلى تشكيل منبر للتعارف والتفاهم بين ألمانيا والعالم العربي، واضعا بذلك حجر الأساس لحوار ثقافي مستديم بين ألمانيا والعالم العربي. كما يهدف المشروع إلى دعم التعاون بين الجامعات الشريكة في المشروع ودعم المترجمين الصاعدين من كلا الحضارتين".

يُذكر أنه تم في إطار المشروع تقديم 8 منح إلى الآن – منحة واحدة لمدة 6 أشهر إلى القاهرة، منحتان إلى طنجة، و5 منح لمدينة لايبزيج تبلغ مدة كل منها 6 أشهر، حيث انخرطت طالبة ألمانية في الدراسة في كلية الألسن بجامعة عين شمس بالقاهرة ويقوم أعضاء هيئة التدريس هناك برعايتها علميا. كما أنهى ثلاثة طلبة من مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بمدينة طنجة المغربية دراستهم في معهد الدراسات الشرقية التابع لجامعة لايبزيج.

ولا يقتصر الأمر على ذلك، إذ تعرض صفحة المشروع على شبكة الانترنت نتائج ومنتجات المشروع ، ومنها مثلا المسارد الخاصة بكل الموضوعات التي تم معالجتها في ورش العمل السابقة:

http://www.uebersetzer-in-aktion.de/

مصدر النص والتحرير: المركز الألماني للإعلام

رحلة "ترجمة وتواصل" من لايبزيج عبر طنجة مرورا بالقاهرة وصولا إلى عمان وصنعاء

رحلة "ترجمة وتواصل" من لايبزيج عبر طنجة مرورا بالقاهرة وصولا إلى عمان وصنعاء