من يشعر بارتياح يتعلم أفضل

من إفطار الاستقبال وصولاً إلى برنامج الصداقة، تتوفر لدى الجامعات الألمانية فعاليات كثيرة ومتنوعة لجعل بداية الدراسة سهلة وعلى الأخص بالنسبة للطلاب الوافدين. هذه الفعاليات تقدم بدعم من الهيئة الألمانية للتبادل العلمي وبتمويل من وزراة الخارجية الألمانية تحت اسم البرنامج المشترك للمنح والإشرافSTIBET، وتشمل التعريف بالدراسة وكذلك عمل أمسيات عن مختلف الدول بالإضافة إلى الإشراف العلمي على طلبة الدكتوراه وتفاصيل أخرى كثيرة من شأنها تحقيق أفضل رعاية للطلاب الأجانب في محيطهم الجديد. Patricia Chaves تكبير الصورة (© Jan Greune)

ويعد مشروع "الجسر" في مدينة مونستر، الحائز على العديد من الجوائز، ملهما للجامعات الاخرى في ألمانيا حيث يضع ركائز مهمة في هذا الطريق. يقوم مركز "الجسر" (المركز الدولي بجامعة فيلهلم وستفاليا في مونستر) برعاية الدارسين وطلاب الدكتوراه الذين يأتون من خارج ألمانيا ويقدم لهم منتدى يجدون فيه دائماً شخصاً يمكنهم التحدث إليه. كما تُعقد في المركز فعاليات كل مساء تقريباً. أما في الصباح فيستطيع الدارسون الالتقاء للاستذكار في أروقة المركز أو حتى فقط لتناول القهوة مع زملائهم.

يقول مدير مشروع "الجسر":يواخيم زومر: "نقدم برنامج إشراف متكامل، يبدأ مع الوصول من الوطن وصولاً إلى الإشراف على الممنوحين السابقين". يعمل مركز "الجسر" بوصفه جزءاً من الإدارة الاكاديمية لشؤون الطلاب الوافدين في تعاون وثيق مع الجامعة، التي تقدم اشياء كثيرة من بينها الدعم المادي؛ بينما يقوم فريق من المساعدين الدوليين بتقديم الدعم عند توجه الطلاب إلى الإدارات المختلفة وملئهم الاستمارات، كما ينظم لقاءات على الإفطار يطلق عليها " إفطار الاستقبال" للترحيب بالطلاب الجدد أو يقوم بدور الوسيط للتعرف على أسر ألمانية. من يشعر بارتياح يتعلم أفضل تكبير الصورة (© dpa - picture alliance)

ويشمل مشروع مونستر تجربة تعد مثالية لمساعدة الطالب المغترب حيث يجلس أحد المساعدين الدوليين واثنين من المشرفين الألمان في مجموعات صغيرة مع الدارسين الدوليين الذين سيبدأون هذه الأيام دراستهم الجامعية في مدينة مونستر، ليجيبوا عن أسئلة كثيرة لتفاصيل قد تبدو بسيطة ولكنها بالنسبة للطالب المغترب بعيدا عن وطنه يمكن أن تتحول لعقبة تبني حاجزا بينه وبين عالمه الجديد. على سبيل المثال، ما هو أفضل تعاقد للحصول على خدمة الهاتف الجوال، أو ما هو المعروض الرياضي في الجامعة، أو أين يمكنني أن أشتري دراجة مستعملة؟ هذه الأسئلة وغيرها تجيب عنها الإيرانية زُها موزتارزاده في هدوء وصبر بالتعاون مع المشرفين الألمان. وباهتمام كبير يتابع الطلاب الجدد العروض التي تقدم على أجهزة الحواسب النقالة (اللابتوب) وتعطيهم كثيراً من المعلومات المهمة عن الحياة في مونستر، مما يتيح لهم فرصة حياة أفضل في محيطهم الجديد.

تعود زُها، التي تقدم هذه المساعدة مجاناً، بذاكرتها إلى الوراء عندما حضرت من إيران قبل ستة سنوات وتقول: "لقد فكرت فيما قد يكون مهماً بالنسبة لي في البداية"، ﻷنها حضرت متأخرة أسبوعاً عن بداية الفصل الدراسي وبالتالي فاتتها الفعاليات التأهيلية التي يُفتتح بها الفصل الدراسي، "لم أكن أعرف كيف يمكن أن اتصل بوالدَيّ أو أين أشتري الطعام والشراب. تصبح حتى أبسط الأشياء صعبة عندما لا تجد من يساعدك". بسبب هذه الحادثة وغيرها تكوّن في السنوات الأخيرة انطباع بأن هناك نسبة كبيرة من الطلاب يقطعون دراستهم ولا يتموها لذا تزايد الاهتمام بالإشراف على الطلاب الدوليين.

حصل مشروع مونستر " الجسر" مرتين على جائزة وزارة الخارجية الألمانية، التي تُمنح للمؤسسات التي تُقدم أفضل رعاية متميزة للطلاب الأجانب في الجامعات الألمانية. وتقدم وزارة الخارجية الألمانية عن طريق برنامج المنح والإشراف المتكامل للجامعات مخصصات مالية لتقديم المنح والإشراف العلمي والاجتماعي على الطلاب الأجانب. وتؤكد شتيفاني كنوبلوخ، مديرة القسم المختص بالهيئة الألمانية للتبادل العلمي: "إن الإجراءات الموجهة بصورة هادفة تساعد بطريقة ملموسة على تحسين فرص الطلاب الأجانب في النجاح الدراسي". تستفيد 250 جامعة في ألمانيا من مخصصات البرنامج أيضاً في تقديم منح دراسية لطلاب من جامعات شريكة وطلاب دكتوراه فضلاً عن بعض الإجراءات التي يتم اختيارها لتحفيز التعاون بين مختلف المؤسسات. كما يوجد منذ عام 2006 برنامج مشترك للمنح والإشراف خاص بطلاب الدكتوراه، الذين يحضرون في أثناء إعداد رسالتهم مقررات في مجال التدريس والبحث.

بقلم: جوندا أخترهولد/ سوسيتيتس ـ ميدين

أرقام وحقائق

تم عام 2001 إنشاء البرنامج المشترك للمنح والإشراف بمخصصات من وزراة الخارجية الألمانية.

تدعم الهيئة الألمانية للتبادل العلمي الإشراف على الطلاب الأجانب وطلبة الدكتوراه في الجامعات الألمانية عام 2011 بمبلغ 9،3 مليون يورو.

دمجت الهيئة الألمانية للتبادل العلمي برنامجين قائمين في البرنامج المشترك للمنح والإشراف مع توسيع إطاره المالي بصورة واضحة.

يوجد منذ عام 2006 برنامج مشترك للمنح والإشراف خاص بطلاب الدكتوراه، الذين يحضرون في أثناء إعداد رسالة الدكتوراه مقررات في مجال التدريس والبحث.

تشارك جامعة في ألمانيا في البرنامج المشترك للمنح والإشراف.

مصدر النص:وزارة الخارجية الألمانية ـ للترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

للمهتمين بالحصول على معلومات عن الدراسة والبحث بألمانيـا. لقد جمعنا لكم على الصفحة المكتوبة باللغة العربية المعلومات العامة الخاصة بالدراسة والمعيشة بألمانيـــا. وطبقا لمعايير الاختيار والموطن  والحالة والتخصص الدراسى يمكنكم الحصول على المعلومات الخاصة ببرامج الدراسة المختلفة.