عشرون من الحاصلين على جوائز الهيئة الألمانية للتبادل العلمي، من بينهم ثلاثة من العالم العربي، يتقابلون مع المستشارة الألمانية ميركل


جائزة الهيئة الألمانية للتبادل العلمي تكبير الصورة (© DAAD) تمنح ما يقرب من 200 جامعة ألمانية سنويا أفضل طلابها الأجانب جائزة الهيئة الألمانية للتبادل العلمي، حيث وجهت الهيئة الدعوة إلى عشرين من الحاصلين على هذه الجوائز للسفر إلى برلين للمشاركة في برنامج سياسي وثقافي يعقد بهذا الصدد في يومي 5 و6 مايو/ آيار، حيث يمثل العالم العربي في هذا اللقاء وليد عبد الجواد من مصر، وفضل الفروان من سوريا وسيدي بوبكار من موريتانيا. يتوج برنامج هذا العام اللقاء الذي سيجمع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع مجموعة مختارة من الفائزين بجوائز هذا العام.

يأتي هؤلاء الأكاديميون الشباب المسجلون حاليا في الجامعات الألمانية من 19 بلدا، انطلاقا من أمريكا اللاتينية مرورا بأوروبا وأفريقيا وانتهاء بآسيا. وهم بهذا يمثلون ما يقرب من ربع المليون طالب أجنبي ودارس للدكتوراه من كافة أنحاء البلاد.

يستفيد الدارسون الأجانب من جودة التعليم المعروفة للمؤسسات التعليمية والبحثية الألمانية. وفي نفس الوقت يمثل الطلاب الأجانب إثراء للحرم الجامعي، فهم يجلبون معهم رؤى جديدة، يشجعون على إقامة الحوار المتنوع ويسهمون في إقامة حياة ثقافاتية اجتماعية. وكثير منهم سيتولى مهام رائدة في مجالات السياسة والاقتصاد والعلوم في بلدانهم. وخبراتهم التي جمعوها في ألمانيا، سواء الجيدة أو غير الجيدة منها، سيسهم في تشكيل صورة بلدهم في العالم.

ولتوضيح المغنم الذي يمثله الدارسون الأجانب للجامعات الألمانية وللمجتمع الألماني قامت الهيئة الألمانية للتبادل العلمي باقتراح الجائزة في عام 1996، حيث يمكن للجامعات أن تمنحها سنويا للطلبة الأجانب البارزين. وتلعب الانجازات الأكاديمية والانخراط المجتمعي والاجتماعي والثقافي دورا عند منح الجائزة.

في عام 2009 قامت 200 جامعة ألمانية بمنح الجائزة البالغ قدرها 1000 يورو لكل فائز التي تمولها وزارة الخارجية الألمانية محققة بهذا دورا فاعلا في العمل العام. ينتمي الحاصلون على الجوائز كل عام إلى كل الفئات العمرية والمراحل الأكاديمية، والتخصصات والبلدان. ولتعريف جمهور عريض بالجائزة وبالمكرمين وبآرائهم ورؤاهم فإن عشرين فقط من الحاصلين عليها هم الذين يتم التعريف بهم في النشرة المرفقة بالجائزة، حيث يصفون فيها تجاربهم الشخصية في ألمانيا ويظهرون في جلاء مدي أهمية التبادل الثقافاتي للدراسة والعلوم. يمكن تحميل تلك النشرة من الموقع التالي:

http://www.daad.de/portrait/presse/pressemitteilungen/2010/25_Broschuere_Ausgezeichnet.pdf

عشرون من الحاصلين على جوائز الهيئة الألمانية للتبادل العلمي، من بينهم ثلاثة من العالم العربي، يتقابلون مع المستشارة الألمانية ميركل