محرك الديزل: يدفع العالم إلى الأمام

اسم المخترع: رودولف ديزل

عام: 1890

في ثوان معدودة يزداد ضغط الهواء داخل المكبس إلى الحد الذي تبلغ فيه الحرارة 700 درجة مئوية لتكفي حينها قطرة صغيرة من الزيت لاشتعال الخليط المكون من الهواء والوقود ذاتياً، وفي عام 1890 تفوق رودولف ديزل على محرك أوتو من حيث الفاعلية ذلك من خلال تطوير نظام جديد للتشغيل، تتطلب فكرة الهواء المكثف الذاتي الاشتعال وقوداً أقل كما أنها تعمل بسرعة عشرين حصان. كان الهدف الأصلي من الاختراع هو المساعدة في عمليات الانتاج داخل الورش الصغيرة، و لكن سرعان ما تم الاستفادة منه على نطاق واسع في التطوير التكنولوجي، في عام 1903 تم تشغيل أول سفينة تعمل بمحرك الديزل يليها قاطرة الديزل في عام 1913، بعدها بعشرة أعوام أصبحت سيارات النقل الثقيل والسيارات الخاصة تسير بواسطة وقود الديزل. لقد أثمرت جهود المهندس ديزل لتحقيق تكنيك جديد وأصبح محرك الديزل يدفع العالم بأسره إلى الأمام.

محرك الديزل: يدفع العالم إلى الأمام