علم البكتريا: نجاح هائل في مجال الميكروبات

المخترع: روبرت كوخ

عام: 1876

في عام 1870 أصاب مرض الجمرة الخبيثة قطعان الماشية بجميع أنحاء أوروبا و تسبب هذا الداء الخطير في نفوق أعداد كبيرة من الماشية، مما دفع بطبيب يدعى روبرت كوخ يعيش في أرياف منطقة "بوزن" لتقصي أسباب المرض، ادخر كوخ مبلغاً كبيراً من ماله الخاص ليشتري مجهراً (ميكروسكوب) فحص به مواد وعينات حيوانية للوقوف على مسببات المرض. و سرعان ما اكتشف كوخ أن البكتريا هي مسبب المرض. و بفضل التوصل لتلك النتيجة أسس كوخ فرعاً جديداً في العلوم الطبيعية هو علم البكتريا، و قد كانت المعارف الجديدة التي تم التوصل إليها بمثابة إعلان حرب على العديد من الأمراض المعدية، كالأوبئة و القرح كما أنها كانت بداية لمرحلة يزيد بها الحرص على توفير بيئة صحية و نظيفة كركيزة أساسية لصحة و سلامة الإنسان.

كما ذاع صيت روبرت كوخ في العالم بعد اكتشافه لجرثومة السل في عام 1882 مما حفز اكتشافه العديد من العلماء للاحتذاء به من خلال إجراء المزيد من التجارب و الأبحاث، من جانب آخر دفع حماس كوخ لمكافحة الأوبئة إلى أن يجوب العالم لإجراء أبحاثه.

أهمية علم البكتريا: لا يمكن اليوم الحديث عن التشخيص المتطور للأمر أو الوقاية من الأمراض المعدية الخطيرة أو محاربتها، مثل أنفلونزا الطيور، بدون علم البكتريا.

علم البكتريا: نجاح هائل في مجال الميكروبات