ربيع الكتب فى لايبتزج

يجتمع الآلاف من الكتّاب ودور النشر وعشاق اﻷدب هذا الأسبوع فى معرض لايبتزج للكتاب الذي يعد أكبر حدث ثقافي يقام خلال الربيع، واللقاء الأول في قطاع الكتب ومنتدى للإصدارات الأولى لهذا العام. يقام المعرض فى الفترة من 17 إلى 20 مارس/ آذار، ويشارك فيه هذا العاممايزيد على 2000 عارض من 36 بلداً. وقد اختيرت صربيا ضيفالشرفلهذه الدورة، وتشارك ببرنامج ثقافى يستعرض الثقافة فى جنوب شرق أوروبا. كما تتصدر القاعة رقم 2 في المعرض حيث تعرض الكتب والقصص المصورة. Leipziger Buchmesse تكبير الصورة (© دى بى أ)

يمنح معرض لايبتزج جائزة قدرها 15000 يورو ﻷحسن اﻹصدارات فى ثلاث مجالات هى اﻷدب القصصى والمقال/الكتاب المتخصص والترجمة. وقد تقدمت 131 دار نشر هذا العام بنحو 480 عنواناً. ومن خلال استطلاع للرأى على الانترنت أجراه المعرض تبين أن العمل المفضل فى مجال اﻷدب القصصى لدى الجمهور هو رواية "تشيك" للأديب فولفجانج هيرندورف. كما يقيم المعرض مهرجانا للقراءة تحت عنوان"لايبتزج تقرأ" والذي يعد مهرجان أوروبا اﻷكبر للقراءة، حيث يلتقى جمهور المعرض بأكثر من 1500 كاتب من خلال 2000 فعالية تشغل مايزيد على 300 قاعة فيما بين مقهى وجاليرى وحتى حديقة الحيوان والمقابر. ويعتبر هذا المهرجان موطناآخر من مواطن التميز في معرض لايبتزج.

وكما كان عام القراءة 2010 فى ألمانيا يغلب عليه طابع اﻻبتكار التقنى والكتب التى تحقق أكبر مبيعات واﻷهمية المتزايدة للانترنت كوسيلة للترويج،، فمن المتوقع أن يحظى مجال الكتب فى عام 2011 بدفعة رقمية جديدة. وفى دراسة حديثة له،توقع اتحاد البورصة الخاصة بتجارة الكتب فى ألمانيا،،انطلاقة حاسمة للكتاب اﻻلكترونى هذا العام. كما يتوقع جوتفريد هونيفيلدر رئيس اتحاد البورصة أن تكتسب الرقمنة طاقة محركة جديدة: " الموضوعات سوف يعاد إخراجها من جديد – إلا أن هذا لحسن الحظ لن يكون على حساب الكتاب المطبوع." إن تواجد الكتاب المطبوع إلى جانب الكتاب الرقمى يبرهن على حالة اﻻطمئنان المدهشة التى تسود سوق الكتب.

يذكر أن 82% من اﻷلمان يقومون في الوقت الحالي بشراء الكتب المطبوعة فقط أو إلى حد كبير. وفى عام 2010 بلغ إجمالى معاملات قطاع الكتب فى الكتاب اﻻلكترونى 0،5 % (نحو 21 مليون يورو). وبالرغم من هذا فإن اتحاد البورصة على قناعة بأن الكتاب اﻻلكترونى مازال سوقاجديدارغم أنه فى طور التكوين. وفي الوقت نفسه يتوقعالناشرون والقائمون على سوق الكتب حدوث ارتفاعكبير فى حجم المعاملات على الكتاب اﻻلكترونى فى العام المقبل ولذا يواصلون اﻻستثمار فى مجال الرقمنة.

مصدر النص: مجلة دويتشلاند

للترجمة والتحرير المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)