المستشارة الألمانية ميركل تطالب باستجابة أوروبية جماعية فيما يتعلق بأزمة اللاجئين


انتقدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مجدداً المواقف الفردية من جانب دول أوروبا تجاه أزمة اللاجئين وطالبت بالتصرف على مستوى أوروبي شامل. قالت ميركل يوم الجمعة 4 مارس/ آذار في أثناء لقائها مع رئيس فرنسا فرانسوا أولاند في باريس: "نحن جميعاً مقتنعون بأن الحلول من جانب واحد غير مجدية. ونرى أنها لن تؤدي إلى عملية تخفيض دائمة لعدد اللاجئين."

كما قالت ميركل: "إن الحل الأوروبي الشامل يعني حماية الحدود الخارجية ومساعدة اليونان ودعمها". نسقت ميركل مع أولاند في أثناء لقائهما في باريس مواقفهما التي سوف تُعرض في القمة الأوروبية الاستثنائية مع تركيا يوم الاثنين 7 مارس/ شباط 2016.

أشادت ميركل بقيام تركيا باتخاذ عدد كبير من التدابير منها ما يتعلق باستعادة اللاجئين الموجودين في اليونان. إلا أنه يتعين على أنقره بذل مزيد من الجهد؛ كما تدرك ميركل أن تركيا تتوقع أن تقوم أوروبا أيضاً بإعادة اللاجئين. تكبير الصورة
وافق أولاند في الوقت نفسه على تخصيص سفينة  لتكون تحت تصرف مهمة حلف شمال الأطلسي في بحر إيجه. وأكد أن ألمانيا وفرنسا تعملان بنفس الفكر وبذات الإرادة تجاه أزمة اللاجئين. كان هناك في الآونة الأخيرة تعارض بين ألمانيا وفرنسا بشأن أزمة اللاجئين، حيث أعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس قبل بضعة أسابيع موقفه المضاد لتوجه ميركل بشأن استقبال اللاجئين.

مصدر النص: الحكومة الألمانية- الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)
كما يمكنكم الاشتراك للحصول على الجريدة الإلكترونية الأسبوعية من المركز الألماني للإعلام تحت الرابط التالي:
http://www.almania.diplo.de/Vertretung/almania/ar/Newsletter.html
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo


المستشارة الألمانية ميركل تطالب باستجابة أوروبية جماعية فيما يتعلق بأزمة اللاجئين