تخصيص 50 مليون يورو لحلب

وافق وزير الخارجية الألمانية فرانك-فالتر شتاينماير على منح المتضررين في مدينة حلب السورية المحاصرة مبلغ 50 مليون يورو إضافية تخصص للغذاء والعناية الطبية. بعد زيارته التي قام بها يوم الجمعة الماضي 2 ديسمبر/ كانون الأول إلى معسكر للاجئين في لبنان ناشد شتاينماير أطراف النزاع السماح على وجه السرعة بهدنات حتي يمكن توصيل إمدادات الإغاثة الضرورية كي تشمل المناطق المحاصرة أيضاً.

قال وزير الخارجية الألمانية في مدينة زحلة اللبنانية: "ينبغي علينا ألا نفّوت أية فرصة على الأقل في هذه الأسابيع القليلة المقبلة للبحث عن سبل لوقف إطلاق النار لفترات أخرى". كانت روسيا حليف سوريا قد عرضت إنشاء ممرات لتزويد السكان في شرق حلب بمواد الإعاشة بينما رفضت وقف إطلاق النار. ووفقاً للزعيم الكردي صالح مسلم فإن المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في حلب أصبحت في هذه الأثناء تحت إشراف ميداني من جانب الأمم المتحدة.

قدمت ألمانيا منذ عام 2012 أكثر من 2.5 مليار يورو مساعدات إنسانية في سوريا – وهو ما لا يكاد قد قدمه أي بلد آخر على مستوى العالم. زار شتاينماير مخيم مؤقت للاجئين في زحلة يضم 600 من السوريين – كثير منهم آتون من منطقة حلب – كان معظمهم يعيش منذ سنوات في خيام وحجرات بسيطة من الخشب.

يستضيف لبنان مليون لاجئ مسجل. هذا بالإضافة إلى عدد غير معروف من السوريين لم يتم حصرهم. ومقارنة بتعداد سكان لبنان الذي يبلغ نحو أربعة ملايين نسمة فإن هذا البلد يعتبر قد قام باستضافة عدد من اللاجئين يفوق ما قام به أي بلد آخر في العالم.

قام شتاينماير في العاصمة اللبنانية بيروت بإجراء عدة محادثات من بينها محادثات مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ورئيس الوزراء المنتهية ولايته تمام سلام وخليفته المكلف بتشكيل الوزارة سعد الحريري.


مصدر النص:  deutschland.de – الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

تخصيص 50 مليون يورو لحلب