دعم ألمانيا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين



تُعد ألمانيا وللمرة الأولى ثاني أكبر جهة مانحة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. لقد وضعت ألمانيا في العام السابق مبلغ 9, 476 مليون دولار (385 مليون يورو) تحت تصرف المفوضية، مما جعلها في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأمريكية (التي تقدم 45, 1 مليار دولار للمفوضية)، بحسب تصريح المفوضية يوم الخميس الموافق 8 فبراير/ شباط. وبهذا صارت ألمانيا تتفوق على الاتحاد الأوروبي (بما يقدمه من مخصصات تبلغ 436 مليون دولار)، الذي أصبح حالياً في المركز الثالث.

صرّح دومينيك بارتش ممثل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في برلين قائلاً: "أصبحت ألمانيا واحدة من أهم الأطراف الفاعلة عالمياً وأكثرها تقديراً في مجال حماية اللاجئين. "إن المساعدات الألمانية تكفل لكثير من الناس من سوريا والعراق والصومال وجنوب السودان وليبيا سبل النجاة وتساعد الكثيرين على إعادة بناء أسس معيشتهم.

وكانت ألمانيا قد قدمت في عام 2016 نحو 360 مليون دولار، وصارت بذلك ثاني أكبر مانح ثنائي، ولكنها كانت تحتل المركز الثالث بعد الاتحاد الأوروبي ككل.

وأشاد بارتش بألمانيا بوصفها "صوت يثق فيه اللاجئون". ومع ذلك، فإن المساعدات المقدمة حتى الآن ليست كافية. ونظراً للصراعات العديدة، فإن حجم الاحتياجات الإنسانية في عام 2017 كان كبيراً بالدرجة التي جعلت برامج المعونة التي تقدمها المفوضية لا تستطيع في المتوسط سوى توفير ما يزيد قليلاً عن تمويل نصف برامج المساعدات الإنسانية.


مصدر النص: وكالة الأنباء الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

دعم ألمانيا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

دعم ألمانيا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

عاماً على اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد

اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد

20 عاماً على اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد – استخدام أحدث جهاز للكشف عن الألغام قصة نجاح في مكافحة الألغام: الاحتفال باليوبيل العشرين لاتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد. إن اتفاق مجموعة من ال...