تحقيق الاستقرار في العراق بشكل مستدام: خطة لبعثة جديدة للجيش الألماني


كُسرت شوكة سيطرة إرهاب داعش، لكن الخطر لم يتم درأه بعد. ولهذا السبب تقدمت الحكومة الألمانية بطلب إلى البرلمان الألماني يوم الخميس الموافق 15 مارس/ آذار لإشراك الجيش الألماني في تحقيق الاستقرار في العراق لمدة 7 أشهر أخرى.
قام وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس بالدعوة إلى هذا التكليف أمام أعضاء البرلمان الألماني. قال ماس: "لقد انخفض، بفضل الجهد المستمر، عدد مقاتلي داعش بشكل كبير، كما جفت معظم مصادر التمويل". لكن الجماعة الإرهابية ما زالت تشكل تهديدًا كبيرًا، حيث حذّر وزير الخارجية من أن "التراخي سيكون الآن الإشارة الخاطئة تماماً".


عدد أقل من الجنود
ينبغي الآن في ضوء النجاحات العسكرية التي تحققت، تعديل مهمة البعثة، إذ سيتم خفض القوات المكلفة من 1200 إلى 800 كحد أقصى. كما سيتم إيقاف الحماية البحرية لحاملة الطائرات الفرنسية. وفي المقابل سوف يستمر التزويد بالوقود في الجو ونظام الإنذار المبكر والتحكم المحمول جواً في إطار التحالف ضد داعش من أجل منع عودة اشتداد الإرهابيين.


خطة لبعثة جديدة للجيش الألماني تكبير الصورة (© AA)


التركيز على المساعدات المدنية
يتحول الاهتمام بشكل عام من الحرب العسكرية ضد داعش إلى التركيز على استقرار البلاد على المدى الطويل. إن التدريب الذي يتلقاه البشمركة الأكراد، الذين صمدوا أمام الإرهابيين بنجاح في شمال العراق شارف على الانتهاء. لهذا سوف يشارك الجيش الألماني الآن في تدريب القوات المسلحة النظامية العراقية.
يُعد الالتزام المدني بإعادة إعمار العراق مهماً جداً من أجل تحقيق الاستقرار على المدى الطويل. قدمت ألمانيا أكثر من 1 مليار يورو للمساعدات المدنية في العراق منذ عام 2014 ، ووعدت مؤخراً في مؤتمر للمانحين العراقيين في الكويت بتقديم 350 مليون يورو إضافية.
إن مدة البعثة المستهدفة هي سبعة أشهر أقل من المعتاد، وذلك من أجل التمكن من التكيف بمرونة مع التطور المستمر في منطقة غير مستقرة إلى حد كبير. ومن المقرر مناقشة الاقتراح في لجنة الشؤون الخارجية.


مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

تحقيق الاستقرار في العراق بشكل مستدام: خطة لبعثة جديدة للجيش الألماني

خطة لبعثة جديدة للجيش الألماني

وزيرة الدفاع الألمانية تزور بغداد وأربيل

وزيرة الدفاع الألمانية تزور بغداد وأربيل

سافرت وزيرة الدفاع أورزولا فون دير لاين في 10 فبراير/ شباط إلى العراق لإجراء محادثات سياسية، حيث التقت في بغداد الرئيس العراقي ووزير الدفاع ورئيس الوزراء ومسئولين آخرين. وقالت الوزيرة إنه بالنظر إلى ...