مع طاقة الطبيعة - نظرة إلى مشروعات مستقبلية رائدة للطاقة في العالم العربي


يتميز العالم العربي بالكثير من طاقة الشمس والرياح، رغم ذلك يتم توليد الطاقة الكهربائية بنسبة 94 في المائة اعتمادا على النفط والغاز. يتم بالكاد توليد 1,3 في المائة من الطاقة الكهربائية اعتمادا على مصادر الطاقة المتجددة، بينما يعتمد توليد 4,7 في المائة على طاقة المياه، التي توفرها السدود أو الأنهار الكبيرة في المنطقة. وقد برز خلال السنوات الأخيرة تطوراً ملحوظاً في الاستثمارات الحكومية في مجال محطات الطاقة الجديدة والأكثر فعالية. إلا أن الانعطاف الكبير المهم باتجاه اعتماد الطاقة البيئية مازال بعيد المنال. ثلاثة مشروعات رائدة في العالم العربي:

المغرب: طاقة الشمس والرياح

تكبير الصورة على صعيد طاقة الشمس والرياح يتطور المغرب لءصبح البلد الرائد في المنطقة. تمتلك المملكة القليل من النفط والكثير من الصحراء، التي يمكن استغلال حرارتها العالية تجاريا بشكل مربح. على سبيل المثال في منطقة ورزازات في جنوب البلاد. محطة الطاقة الشمسية التي دخلت الخدمة هنا في مطلع العام 2016، والمعروفة باسم محطة الطاقة الشمسية "نور 1" تعتبر واحدة من أكبر نظيراتها في العالم إلى جانب محطة سولار ستار في كاليفورنيا. ومن المتوقع إنجاز مرحلتين لاحقتين خلال السنوات القادمة، بحيث تصل طاقتها الإجمالية مع نهاية 2020 إلى 580 ميجاواط. وتشارك مجموعة بنك التنمية الألماني KfW بحوالي 650 مليون يورو في تمويل مشروع "نور 2" الذي يتم بناؤه حاليا. ويتطلع المغرب إلى بناء خمس محطات تعمل بالطاقة الشمسية يصل حجم إنتاجها الإجمالي إلى 2000 ميجاواط. من هذه المحطات، وإلى جانب مجموعة من حدائق الرياح وحوالي 200 سد، يسعى المغرب إلى توليد أكثر من نصف إنتاجه من الطاقة الكهربائية، بقيمة 20000 ميجاواط من مصادر الطاقة البديلة بحلول العام 2030.

الإمارات العربية المتحدة: مدينة بدون غازات عادمة – مدينة مصدر

تكبير الصورة طريق أكثر تعقيدا تخطوها دولة الإمارات العربية المتحدة في منطقة الخليج. تجارب وخبرات قديمة مع أحدث التقنيات إلى جانب العمارة السَبّاقة: هذه هي وصفة "مدينة مصدر" التيسيتم بناؤها بالقرب من العاصمة أبو ظبي، لتكون حلما بيئيا من أحلام ألف ليلة وليلة. أسقف المباني المموجة تحمل في الواقع خلايا للطاقة الشمسية. الأبنية ذات اللون البرتقالي المائل للحمرة مع أشكالها المنحنية تذكرنا بالتجمعات السكنية العربية التقليدية. في كل مكان تنتشر الحارات والحدائق الداخلية. وقد تم تصميم المباني بشكل متقارب عن عمد من أجل تخفيف الحرارة الناجمة أشعة الشمس المباشرة، وتوفير أكبر قدر من الظل. وحتى طرق التبريد المعتمدة على الأبراج الهوائية القديمة سوف يتم اعتمادها هنا. وسيقوم فريق العمل الهندسي بقيادة المعماري البريطاني الشهير السير نورمان فوستر بتصميم حلقة دائرية مكونة من قنوات هوائية حول بعض المباني الكبيرة. سوف تتسع مدينة مصدر إلى 45000 إنسان، يمكن أن يعيشوا فيها. مدينة بلا سيارات، ولا غازات عادمة ولا أكوام من القمامة، هذا هو الشعار المتفائل للقائمين على المدينة. حاليا يسود الهدوء في هذا المشروع المستقبلي الضخم. حيث تتراكم المشاكل المالية، وقد تم تعديل سنة الافتتاح من 2016، حيث يجري الحديث عن إمكانية الافتتاح في العام 2025.

مصر: أكبر محطة طاقة تعمل بالغاز في العالم

تكبير الصورة أهداف مصر أكثر واقعية. بالتعاون مع شركة سيمنز تسعى بلاد النيل إلى تحقيق استراتيجية مزدوجة: مزيد من الفعالية والإنتاجية في الطاقة المتوفرة ومزيد من الطاقة الإنتاجية في مصادر الطاقة المتجددة. على مسافة 30 دقيقة بالسيارة من القاهرة تقوم الشركة الألمانية العملاقة ببناء أكبر محطة عاملة بالغاز في العالم. في ذات الوقت يتم تشييد بنائين عملاقين متشابهين في بني سويف على نهر النيل، وفي البرلس عند البحر المتوسط، يمكنهما توليد الطاقة الكهربائية لحوالي 45 مليون إنسان، وهو ما يعادل نصف سكان مصر تقريبا. 14400 ميجاواط سوف يكون إنتاج محطات الطاقة الثلاث اعتبارا من العام 2018، وسيكون بإمكانها بالتالي إعادة تكوين كامل قطاع التزود بالطاقة الكهربائية في مصر، وهو ما يعتبر بالنسبة للبلاد مشروعا استراتيجيا من الحجم الهائل، وبالنسبة لشركة سيمنز أكبر مشروع في تاريخ الشركة على الإطلاق. عنفات الغاز العملاقة لم يسبق لها مثيل، حيث يبلغ قطرها ستة أمتار ويصل وزن الواحدة منها إلى 500 طن، وسيتم نقلها من برلين ومولهايم إلى ميناء الاسكندرية. وتصل فعاليتها إلى 60 في المائة، أي بزيادة الثلث عن التجهيزات المصرية القائمة حتى الآن. وعلى صعيد استخدام الغاز سوف توفر البلاد 1,2 مليار يورو سنويا، بحيث يمكن استعادة أو تعويض حجم الاستثمار الهائل البالغ ستة مليارات يورو خلال خمس سنوات فقط. وفي خطوة لاحقة ستقوم شركة سيمنز من ميونيخ ببناء 12 حديقة رياح بإنتاجية تصل إلى 2000 ميغا واط. رِيَش مراوح العنفات العاملة بطاقة الرياح البالغ عددها 600 مروحة سيتم إنتاجها اعتبارا من نهاية 2017 في منطقة عين السخنة على شاطئ البحر الأحمر. وتنوي شركة سيمنز تأهيل 1000 شاب مصري وتشغيلهم في هذه المشروعات.

مصدر النص deutschland.de – 

الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

مع طاقة الطبيعة - نظرة إلى مشروعات مستقبلية رائدة للطاقة في العالم العربي