الحكومة الألمانية تتيح فرصة الالتحاق بالتعليم لعدد إضافي من الأطفال السوريين في العام الدراسي الجديد


بمناسبة اليوم العالمي للطفل الذي إحتُفِل به في 20 سبتمبر / أيلول تحت شعار "امنح الأطفال صوتاً" تُسلِّط وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية الضوء على التعليم وما يجلبه من فرص للأطفال حول العالم. أصبح بدعم من ألمانيا بمقدور عدد يزيد على 360 ألف طفل سوري في الأردن وتركيا الالتحاق بالمدرسة في العام الدراسي 2017/2018. تمول وزارة التنمية الألمانية رواتب نحو 15 ألف مدرس. هذا علاوة على عديد من عروض التدريب المهني للشباب.

قال وزير التنمية الألماني جيرد مولر: "كل طفل له الحق في التعليم. علينا أن نهتم بشكل خاص بأبناء اللاجئين. يجب ألا يصيروا جيلاً ضائعاً، فهُم في حاجة إلى آفاق وأمل في حياة أفضل. المدرسة والتعليم يسهمان إسهاماً مؤكداً في ذلك. كل يورو نستثمره هناك في هذا المجال يحقق فائدة مضاعفة." تكبير الصورة
قامت وزارة التنمية في العام الماضي وحده باستثمار مبلغ 245 مليون يورو في مشروعات تعليمية في سوريا والدول المجاورة لها – علي سبيل المثال في المباني التعليمية وتدريب المدرسين ومصروفات التعليم. وهذا مكنَّها من دعم نحو مليون و ثلاثمائة ألف طفل وشاب في العام الدراسي المنقضي.

تدعم وزارة التنمية الألمانية الأطفال حول العالم، وفي أماكن كثيرة من خلال منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة. لم يحدث على الإطلاق أن كان عدد الأطفال والشباب حول العالم كبيراً مثلما هو الحال الآن، إذ إن أكثر من ثلاثة مليارات نسمة من إجمالي عدد 7.5 مليار نسمة تحت سن 25 عاما. ويعيش نحو 90 في المائة منهم في البلاد النامية ويعانون بشكل خاص من الفقر ونقص الأغذية.


مصدر النص: وزارة التنمية الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

الحكومة الألمانية تتيح فرصة الالتحاق بالتعليم لعدد إضافي من الأطفال السوريين في العام الدراسي الجديد