تصريح وزير التنمية الألماني مولر بشأن صدور تقرير اليونسكو عن التعليم في العالم



"الالتحاق بالتعليم أو عدم الالتحاق به هما العاملان اللذان يحددان ما إذا كان الأطفال في الدول النامية سيحصلون على فرص حياتية أفضل أم لا. الفتيات هن اللائي يعانين من هذا بشكل خاص عندما لا يستطعن أو لا يسمح لهن بالذهاب للمدرسة. التعليم حق من حقوق الإنسان. يجب ألا يكون الأطفال في البلدان الفقيرة دائماً متأخرين في سنوات عمرهم الأولى لأنهم لم يتعلموا القراءة أو الكتابة. لذا تبذل ألمانيا جهدها من أجل تمكين الأطفال من الذهاب إلى المدرسة وحصول الشباب على تعليم مهني. وندعم الفتيات والنساء دعماً خاصاً. ونقوم بتدريب المدرسات والمدرسين وندعم بناء المدارس. لأنه حيثما يُمنع الأطفال من الذهاب إلى المدرسة فإن مستقبلهم يوضع على المحك".

يُعتبر التعليم الأساسي والثانوي وكذلك التعليم الفني ركائز التعاون التنموي الألماني. المشروعات الميدانية الألمانية: بفضل الدعم الألماني أصبح بوسع ما يزيد على 360 ألف طفل سوري من الفارين إلى الأردن وتركيا الالتحاق بالتعليم في العام الدراسي الحالي. وفي لبنان وحدها يذهب حاليا أكثر من 300 ألف طفل سوري ولبناني إلى المدارس الحكومية اعتماداً على جهود ألمانيا. كما يسهم في ذلك أيضاً قيام وزارة التنمية الألمانية ببناء وتجديد وتوسعة نحو 40 مدرسة في لبنان. وتمول مرتبات حوالي 17 ألف معلم في منطقة الأزمة حول سوريا.
التعليم الأساسي والثانوي وكذلك التعليم الفني ركائز التعاون التنموي الألماني تكبير الصورة (© bmz.de)

تم في مصر مؤخراً افتتاح مركز تدريبي جديد بالتعاون مع قطاع الأعمال، حيث يتم تدريب خمسمائة وخمسين متخصص في الميكانيكا والهندسة الكهربائية وهندسة التشغيل الآلي. وقد استفاد نحو 50 ألفاً من تلاميذ المدارس المهنية بالفعل من الدعم الألماني في مجال التدريب في مصر؛ تم تحديث أكثر من 100 مدرسة مهنية. مثال من تونس: أنشأت ألمانيا بالتعاون مع قطاع الأعمال مركزا للتدريب على المهن في قطاع البناء، وخاصة في مجال الطلاء بالجِص. وتم منذ عام 2014 تدريب أكثر من 750 من الشباب التونسيين على بناء الجُدُر الجافة. وقد وجد أكثر من نصفهم عمل أو أصبحوا يعملون لحسابهم الخاص في هذا النوع من البناء.

وتستثمر وزارة التنمية أكثر من 400 مليون يورو سنوياً في التعليم. تحتل ألمانيا المرتبة الأولى عالمياً كأكبر مانح في مجال التعليم: تمثل الاستثمارات الألمانية نحو 17 في المئة من تمويل التنمية العامة في العالم للتعليم. وقد اتفقت وزارة التنمية مؤخراً مع أكثر من 40 بلداً على التعاون في مجال التعليم. كما تقدم وزارة التنمية الدعم المالي لإعداد تقرير اليونسكو عن التعليم في العالم منذ عام 2003.



مصدر النص: وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

تصريح وزير التنمية الألماني مولر بشأن صدور تقرير اليونسكو عن التعليم في العالم

التعليم الأساسي والثانوي وكذلك التعليم الفني ركائز التعاون التنموي الألماني