مجموعة العشرين على جدول أعمال مجلس الوزراء الألماني – بداية رئاسة ألمانيا لمجموعة العشرين


"صياغة عالم شبكي" هذا هو شعار رئاسة ألمانيا لمجموعة العشرين التي سوف تستمر في الفترة من 1 ديسمبر/ كانون الأول 2016 حتى 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017. قامت المستشارة الألمانية ميركل في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني بعرض الموضوعات الأساسية لمجموعة العشرين على مجلس الوزراء الألماني. وسوف تنظم ألمانيا قمة لمجموعة العشرين في حضور رؤساء دول وحكومات  يومي السابع والثامن من يوليو/ تموز 2017 في هامبورج.

العولمة في صالح الجميع

تريد ألمانيا الاستفادة من رئاسة العشرين من أجل تعميق التعاون الدولي، فمهمة مجموعة العشرين هي جعل العولمة في صالح الجميع. والهدف من ذلك تعزيز فوائد العولمة والاتصال الشبكي في جميع أنحاء العالم وتوسيع نطاقها.

المستشارة الألمانية: استقرار الاقتصاد العالمي هو "القضية الأساسية"

صرحت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل في كلمتها المصورة عن رئاسة ألمانيا مجموعة العشرين قائلة: "يسر ألمانيا أن تتولى رئاسة مجموعة العشرين في 1 ديسمبر / كانون الأول وأن تستضيف قمة المجموعة في يوليو/ تموز 2017". سوف يكون استقرار الاقتصاد العالمي هو القضية الأساسية في القمة، ومن ثم يعمل وزراء المالية قبل أي شيء آخر على مواصلة تنظيم أسواق المال – وخاصة في مجال بنوك الظل.

وقالت ميركل أن ألمانيا تولي أهمية كبيرة لمواصلة التركيز على بعض القضايا التي ستطرحها أثناء رئاستها للمجموعة، هذا بالإضافة إلى بعض القضايا "المرتبطة بالتنمية" والتي تفرض نفسها بقوة، وخاصة مكافحة الأوبئة. ولذا يرتكز جدول أعمال مجموعة العشرين برئاسة ألمانيا على ثلاثة أركان:

•    ضمان الاستقرار
•    تحسين الاستدامة
•    تحمل المسؤولية

تأمين الاقتصادات من حيث الاستقرار والصلابة

الركن الأول هو خلق ظروف مستقرة للاقتصاد العالمي وللنظام المالي وللنمو الاقتصادي السريع. الإصلاحات الهيكلية هي المعيار الرئيس. وسوف تواصل ألمانيا من خلال رئاستها للمجموعة العمل على التعاون في القضايا المالية والضرائبية الدولية، والتوظيف وكذا التجارة والاستثمارات. الهدف من وراء هذا هو تعزيز التجارة الحرة والعادلة عالمياً.

تحسين الاستدامة

تستهدف ألمانيا من خلال رئاستها للمجموعة  تحقيق أهداف أجندة 2030 بشأن التنمية المستدامة وكذا المضي قدماً فيما يتعلق باتفاقية باريس بشأن المناخ. يتطلب تحسين الاستدامة أيضاً تبادل النقاش حول مفاهيم الطاقة والمناخ المستقبلية، علاوة على الأهمية المتنامية لرقمنة الاقتصاد العالمي وضرورة تناولها بالبحث. تحسين الاستدامة يستلزم أيضاً تحسين الخدمات الطبية، فالحملة العالمية لمكافحة مقاومة المضادات الحيوية لا يقل أهمية عن مواجهة الأوبئة. وأخيراً وليس آخراً دعم مشاركة المرأة اقتصادياً من خلال تحسين نوعية العمالة النسائية.

تحمل المسؤولية - وخاصة في أفريقيا

تريد ألمانيا تعزيز دور مجموعة العشرين كمجتمع للمسؤولية المشتركة. تأتي التنمية الاقتصادية المستدامة في أفريقيا على رأس أهداف ألمانيا، حيث تريد تطبيق إجراءات ملموسة تؤدي إلى تحسين الظروف المعيشية بشكل دائم، وكذا تنمية البنية التحتية في القارة الأفريقية. وسوف يقام في برلين في يونيو / حزيران  2017 مؤتمر خاص حول "الشراكة مع افريقيا". كما تعتزم ألمانيا أن يشمل موضوع المسؤولية قضايا أخرى مثل الفرار والهجرة ومكافحة الإرهاب وغسيل الأموال والفساد.

اجتماع وزراء مجموعة العشرين والحوار مع المجتمع المدني

سوف تعقد اجتماعات وزارية عديدة توطئة لقمة مجموعة العشرين، حيث من المزمع أن يجتمع وزراء المالية والخارجية والعمل والصحة والزراعة وكذا الوزراء المسؤولون عن السياسة الرقمية في يناير/ كانون الثاني ومايو/ آيار 2017 للتحضير للقمة.


مصدر النص: الحكومة الألمانية - الترجمة و الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

مجموعة العشرين على جدول أعمال مجلس الوزراء الألماني – بداية رئاسة ألمانيا لمجموعة العشرين