الاجتماع الوزاري منظمة الأمن والتعاون في أوروبا برئاسة ألمانيا في هامبورج

قبيل الاجتماع الوزاري لمنظمة الأمن والتعاون OSCE الذي تنظمه ألمانيا في هامبورج في 8 و9 كانون الأول/ديسمبر 2016، أشار وزير الخارجية الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير مرة أخرى إلى أهمية المنظمة: "السلام في أوروبا يتعرض للتهديد للمرة الأولى منذ جيل كامل"، صرح الوزير لجريدة هامبورغ المسائية. "منظمة  OSCE هي المنظمة الوحيدة الجامعة لمجمل أوروبا، والتي تلتقي فيها جميع بلدان الشرق والغرب إضافة إلى الولايات المتحدة وكندا، من أجل التحاور حول الموضوعات المتعلقة بنظام الأمن وبنية السلام في القارة الأوروبية".

منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) هي أكبر منظمة أمنية إقليمية في العالم. وتتجلى مهمتها الرئيسية في ضمان الأمن الأوروبي وتجنب العنف في النزاعات والخلافات الأوروبية، وحل المشكلات القائمة ضمن نطاق منظمة OSCE بشكل سلمي. المجلس الوزاري لمنظمة OSCE هو المنتدى المركزي للحوار بين الأعضاء. مرة في العام يلتقي وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة، والبالغ عددها 57 عضوا، من أجل التشاور حول المسائل الملحة المتعلقة بالسياسة الأمنية في أوروبا. تكبير الصورة
وفي صلب اهتمام اجتماع هامبورج ستكون هذه المرة بشكل رئيسي جهود منظمة OSCE الرامية إلى حل النزاع في شرق أوكرانيا، والتهديد الذي يشكله الإرهاب الدولي ودور منظمة OSCE في الوقاية من الأزمة وفي الحوار والوساطة، وفي مراقبة الأزمة ومعالجة آثارها، فيما بعد. وقد أكد أكثر من 50 وزيرا مشاركتهم في الاجتماع. ومن المتوقع أن يصل عدد الوفود في اجتماع هامبورغ إلى 78 وفدا من 56 بلدا، وأن يصل عدد المشاركين إلى حوالي 1300 عضوا. وكان شتاينماير قد اختار المدينة لتكون مركزا للاجتماع الوزاري، بسبب رمزيتها وشهرتها كمدينة منفتحة على العالم وتميزها بالتسامح والاستعداد للتبادل والتعاون.

يعقد الاجتماع الوزاري لمنظمة OSCE في 8 و9 كانون الأول/ديسمبر 2016 في هامبورج


مصدر النص: deutschland.de - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

الاجتماع الوزاري منظمة الأمن والتعاون في أوروبا برئاسة ألمانيا في هامبورج