مؤتمر الأمن في ميونيخ

يعتبر مؤتمر الأمن في ميونيخ منتدى مفتوحا للحوار، بعيدا عن البروتوكولات.
 
منذ المؤتمر الأول قبل 53 عاما يعتبر مؤتمر الأمن في ميونيخ موقعا مهما للحوارات الأساسية والصريحة. رؤساء جمهورية، وزراء، مسؤولون كبار، جنرالات جيش، جميعهم يثمنون عاليا هذه الفرصة التي تتيح لهم الحوارات المتعددة الأطراف والأحاديث الثنائية غير الرسمية، التي يمكن إجراؤها في فندق "بايريشر هوف" الفاخر، حيث ليس من النادر أن يلتقي فرقاء متخاصمون، لا يجمعهم أي حوار رسمي في الكثير من الأحيان. صحيح أن المؤتمر يعتبر مجرد ملتقى للحوار وتبادل الأفكار، لا يتمتع المشاركون فيه بأية صلاحيات لاتخاذ أية قرارات، إلا أن كبار الضيوف يطلقون أيضا عبارات واضحة وآراء صريحة، تكون أحيانا بعيدة عن الأصول الدبلوماسية. فولفغانغ إيشينغر تكبير الصورة (© Kuhlmann/MSC - Wolfgang Ischinger)
لقاء الفاعلين في حوارات السياسة الأمنية
 
اللقاء المهم للفاعلين في الحياة السياسية الأمنية شهده مؤتمر العام 2003: قبيل بدء الغزو الأمريكي للعراق أطلق وزير الخارجية الألماني آنذاك، يوشكا فيشر عبارته الشهيرة "أنا غير مقتنع" في وجه وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد، الذي لم يستطع إقناع فيشر بحججه لشن الحرب. وبعد ذلك بثلاث سنوات، أثار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بخطبته النارية الكثير من الاضطراب في العواصم الغربية، عندما تحدث عن الصعود العسكري للولايات المتحدة كقوة وحيدة في العالم، وأعلن أن روسيا لن تقف مكتوفة الأيدي تتابع ذلك، دون اتخاذ أية إجراءات بعد الآن. كما أن البعض يستغلون المؤتمر ليكون انطلاقة لنشر أفكارهم واختبار مدى فعاليتها وفرص نجاحها.
 
مؤتمر الأمن في ميونيخ يعتبر بمثابة بورصة اللقاء والحوار المفتوح بعيدا عن البروتوكولات. وقد تم إطلاقه في العام 1962 على شكل اجتماع ميونيخ العسكري، وتوجه بداية بشكل رئيسي إلى أعضاء حلف الناتو. اليوم يأتي المشاركون من شتى أنحاء العالم. صاحب الفكرة، ورئيس المؤتمر حتى 1998 كان إرفالد-هاينريش فون كلايست- شمينتسين، الذي كان من داعمي محاولة اغتيال هتلر، بصفته ضابطا في الجيش آنذاك. منذ ثمان سنوات يترأس الدبلوماسي السابق فولفغانغ إيشينغر أعمال المؤتمر، الذي يهتم هذا العام بثلاثة موضوعات رئيسية، هي الحرب في سورية وأزمة اللاجئين ومستقبل النظام الأمني الأوروبي.
 
مؤتمر الأمن في ميونيخ من 12 حتى 14 شباط/فبراير 2016
 
www.securityconference.de
 
مصدر النص: © www.deutschland.de - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)