نساء من أجل السلام والأمن: وزير الخارجية الألمانية يفتتح اجتماع شبكات الاتصال


يلتقي ممثلات وممثلو منظمات محلية ودولية ومنظمات اجتماعية من جميع أنحاء العالم يومي الاثنين والثلاثاء (9 و10 أبريل/ نيسان) في برلين لتبادل النقاش حول دور المرأة في حفظ السلام والأمن وزير الخارجية الألمانية ماس تكبير الصورة (© Xander Heinl/photothek.net)
"يمكن للمرأة ويتعين عليها أن تلعب دوراً فاعلاً"
لا يزال بعد مرور 70 عاماً على صدور الإعلان العالمي الخاص بحقوق الإنسان و100 عام على إدخال حق المرأة في الانتخاب في ألمانيا لا توجد مشاركة حقيقية ومتكافئة للمرأة على مستوى العالم. هذا ينطبق على السياسة، وينطبق أيضا على حفظ السلام والأمن. ولذلك أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في عام 2000 قراراً يرسِّخ لمشاركة المرأة في حل الصراعات.

"يمكن للمرأة ويتعين عليها أن تلعب دوراً فاعلاً: في منع نشوب النزاعات وحول طاولات مفاوضات السلام وفي إعادة الإعمار وفي التصالح بين المجتمعات وعلى وجه الخصوص أيضاً بعد انتهاء النزاعات! هذه هي الرسالة الأساسية لقرار مجلس الأمن رقم 1325"،

بحسب وزير الخارجية الألمانية ماس في خطابه لتحية الحاضرين في "اجتماع شبكة نقاط الاتصال المعنية بالمرأة والسلام والأمن " يوم الاثنين الموافق 9 أبريل/نيسان في برلين.

إساءة معاملة النساء كوسيلة للحرب
النساء هن غالباً من يصبحن ضحايا للعنف الجنسي أثناء النزاعات المسلحة كجزء من تكتيكات الحرب. وهذا أيضاً جزء من قرار الأمم المتحدة رقم 1325. يقوم الأمين العام للأمم المتحدة بنشر تقارير دورية عن العنف الجنسي في النزاعات، وتوثق هذه التقارير أخطر انتهاكات حقوق الإنسان. يريد ماس إحراز تقدم في المناقشات المتعلقة بهذا الأمر في نيويورك، حيث قال "ليس علينا فقط أن نشكو من هذا الوضع، علينا أيضًا أن نفعل شيئًا واضحًا وفعالًا لمواجهته".

شركاء أقوياء من أجل حقوق راسخة للمرأة
تولي الحكومة الألمانية أهمية كبيرة لتعزيز حقوق المرأة وتنفيذ قرار مجلس الأمن الأممي رقم 1325. ولذا تترأس ألمانيا هذا العام شبكة نقاط الاتصال المعنية بالمرأة والسلام والأمن. من المزمع أن تقوم هذه الشبكة ضمن ما تقوم بخدمة تبادل الخبرات والنماذج الناجحة. انضم للشبكة حتى الآن حوالي 80 دولة ومنظمة إقليمية. سيُلقي اجتماع هذا العام في برلين الضوء على الكيفية التي يمكن بها للتحالفات إحراز تقدم في جدول الأعمال الخاص بقرار مجلس الأمن - التحالفات مع المنظمات الإقليمية أو الشركاء الأقوياء مثل مجموعة السبعة، أو الشبكات أو المبادرات الأخرى، وكذلك أيضاً التحالفات مع المجتمع المدني. وهذا يمثل أهمية خاصة بالنسبة لوزير الخارجية الألمانية ماس، إذ يقول: "لا سيما في الأوقات التي تُقيِد فيها دول كثيرة مجالات عمل المجتمع المدني، يجب علينا الإصغاء للمجتمع المدني ودعمه".

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

نساء من أجل السلام والأمن: وزير الخارجية الألمانية يفتتح اجتماع شبكات الاتصال

Der hell erleuchtete Bundestag

وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس

وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس

تولى هايكو ماس يوم 14 مارس / آذار منصب وزير الخارجية الألمانية. السيرة الذاتية هايكو ماس يشغل منصب وزير الخارجية الألمانية اعتباراً من 14 مارس / آذار •    من مواليد 19 سبتمبر/ أيلول 1966 في زارلويس...

مجمع الأمم المتحدة في بون

Das Logo der Vereinten Nationen

العاصمة الألمانية القديمة هي مركز الأمم المتحدة في ألمانيا. فمن يكون مكتبه في لانغة أويغن يمكنه أن يناقش على سبيل المثال كيف يمكن مواجهة تبعات تحول المناخ، أو حماية أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض