سيدات في الأمم المتحدة

أورزولا مولر هي السيدة الألمانية صاحبة المنصب الأرفع في الأمم المتحدة. تحظى المرأة بتواجد متواضع في المراكز القيادية العليا في الأمم المتحدة. وهذا ما يجب تغييره.

عندما ترك كوفي أنان الأمانة العامة في عام 2006، أعرب عن أمله في أن تخلفه سيدة في هذا المنصب المهم. ولكن ذلك لم يتحقق: أصبح الكوري بان كي مون سكرتيرا عاما لمنظمة الأمم المتحدة، وبقي في هذا المركز عشر سنوات. بعده جاء أنطونيو غوتيريس ليحتل مقعده في الطابق الثامن والثلاثين من مبنى المنظمة الدولية في نيويورك. 73 سنة من المنظمة الدولية وتسعة رجال شغلوا منصب القيادة فيها. وهكذا يبقى المنصب الأرفع في الأمم المتحدة من نصيب الرجال.


الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة "قلقة" حول نسبة النساء المنخفضة

أيضا في المستويين الأدنى من الأمين العام، يسيطر الرجال، وقد كانت نسبتهم في مطلع 2017 أكثر من 70 في المائة. وهذا على الرغم من أن الجمعية العمومية قد أعربت منذ عام 1990 عدة مرات عن "القلق" بشأن نسبة المشاركة النسائية المنخفضة.

إلى جانب مبدأ المساواة هناك عدة أسباب تستوجب رفع نسبة المشاركة النسائية: مهمات السلام تؤثر بشكل أكثر استدامة، عندما يشارك فيها مزيد من النساء. وهذا يسري أيضا على التطور في مجالات التنمية.


الهدف: تحقيق المساواة بين الجنسين في الأمم المتحدة حتى 2028

شركة الاستشارات الكبيرة ماكنزي توصلت إلى احتساب أن النمو الاقتصادي العالمي يمكن أن يزداد سنويا بنسبة 11 في المائة، فيما إذا توفرت للمرأة مناخات تقود إلى اندماج أفضل لها في الحياة العملية. لهذا السبب يعتبر الأمر بالنسبة لمنظمة تنشط من أجل تحقيق المساواة أكثر من مجرد عملية حسابية. جوتيريس أعلن "المساواة بين الجنسين" في مجمل نظام الأمم المتحدة هدفا له حتى العام 2028.


أورزولا مولر تعمل من أجل المساواة

خلال السنوات العشر الماضية كانت ألمانيا ممثلة بشكل دائم تقريبا من خلال سيدة على المستوى الأدنى من منصب السكرتير العام. بداية من خلال أنجيلا كانه، التي كانت أخيرا قبل تقاعدها مسؤولة عن مسألة نزع السلاح، ومنذ 2017 من خلال أورزولا مولر، مساعدة السكرتير العام للشؤون الإنسانية.

"أنا على قناعة من أن أنصار المساواة والتنوع سوف ينجحون في فرض أنفسهم"

مولر هي أرفع شخصية ألمانية في منظمة الأمم المحتدة، إلى جانب مدير برنامج التنمية، آخيم شتاينر. وهي تتمتع بخبرة أكثر من 30 عاما في المجال الدولي، من بينها عملها في البنك الدولي، وفي وزارة الخارجية الألمانية، وكذلك في وزارة التنمية.

وهي ترى أيضا ضرورة اللحاق بالركب في مسألة المساواة: "من الواضح جدا تراجعنا في الأمم المتحدة". وتعتبر أنه من الواجب الآن دعم المرأة بشكل أكبر وأفضل، "كي تتقدم، وتتولى مزيدا من المسؤولية القيادية". ولا ترى مولر أية مخاطر من تراجع هذا الاتجاه التطوري بسبب صعود التيارات الشعبوية. "أنا على قناعة من أن أنصار المساواة والتنوع سوف ينجحون في فرض أنفسهم".


مصدر النص: deutschland.de
الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

سيدات في الأمم المتحدة

Der hell erleuchtete Bundestag

وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس

وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس

تولى هايكو ماس يوم 14 مارس / آذار منصب وزير الخارجية الألمانية. السيرة الذاتية هايكو ماس يشغل منصب وزير الخارجية الألمانية اعتباراً من 14 مارس / آذار •    من مواليد 19 سبتمبر/ أيلول 1966 في زارلويس...

مجمع الأمم المتحدة في بون

Das Logo der Vereinten Nationen

العاصمة الألمانية القديمة هي مركز الأمم المتحدة في ألمانيا. فمن يكون مكتبه في لانغة أويغن يمكنه أن يناقش على سبيل المثال كيف يمكن مواجهة تبعات تحول المناخ، أو حماية أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض