تصريح وزير الخارجية الألمانية شتاينماير تعليقاً على الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الألمانية العامة في مزار شريف


مساء الخميس الماضي قام مسلحون يحملون أسلحة ثقيلةً بشن هجوم على القنصلية الألمانية العامة في مدينة مزار شريف بأفغانستان. وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم. أسفر الهجوم عن مقتل عدد لا يقل عن ستة أشخاص وإصابة آخرين يزيدون على المائة. أدان وزير الخارجية الألمانية شتاينماير الحادث وتوجه بالشكر إلى قوات الأمن على جهدها.

جميع أعضاء القنصلية العامة سالمون

قال وزير الخارجية الألمانية شتاينماير صباح الجمعة بعد الهجوم على القنصلية: "شعرت بارتياح لأن جميع أعضاء القنصلية من الألمان والأفغان آمنون ولم يتعرضوا لأي إصابة."
بدأ الهجوم بانفجار بالقرب من القنصلية العامة مساء الخميس، ثم تبعه تبادل لإطلاق النار في مقر القنصلية مع عدد غير معروف من المهاجمين. فقط بعد انتهاء القتال الذي وقع في مبنى القنصلية العامة أمكن صد المعتدين وردهم في أعقابهم وتم إجلاء 20 فرداً، جميعهم أعضاء القنصلية.

مقاومة باسلة من جانب قوات الأمن

عبر شتاينماير عن شكره لقوات الأمن على جهودها الشجاعة، إذ نجحت قوات الجيش الألماني والشرطة الاتحادية وقوات الأمن الأفغانية والعمليات الخاصة الألمانية والجورجية والبلجيكية والقوات اللاتفية الخاصة بمهمة "دعم حاسم" في التصدي للهجوم بشجاعة كبيرة وبمهنية عالية معرضين حياتهم للخطر.
كما أعرب شتاينماير عن "عميق تعاطفه مع عائلات الضحايا"، حيث أسفر الهجوم عن مقتل ستة اشخاص على الاقل. وأعرب شتاينماير عن أمنياته للعديد من الجرحى بالشفاء العاجل. تكبير الصورة
فريق الأزمات لدى وزارة الخارجية الألمانية
اجتمع فريق الأزمات في وزارة الخارجية الألمانية مساء يوم الهجوم وكان يتابع الوضع عن كثب طوال الليل، وقام بالتنسيق لاتخاذ كافة الإجراءات الازمة. كما اجتمع الفريق مرة أخرى في الصباح عقب الحادث.


مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

 

تصريح وزير الخارجية الألمانية شتاينماير تعليقاً على الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الألمانية العامة في مزار شريف