تقرير أمام مجلس الوزراء الألماني – خلق آفاق في أفريقيا والشرق الأوسط


تقرير أمام مجلس الوزراء الألماني: الوقاية من الأزمات والإغاثة الإنسانية وخلق آفاق للحياة أمور من شأنها المساعدة في تقليل عدد الفارين من بلادهم. سوف تعمل الحكومة الألمانية على بذل مزيد من الجهد في هذا الصدد، وفي إطار دولي أيضاً. تناول مجلس الوزراء الألماني موضوع أسباب الفرار بالمناقشة. أفريقيا والشرق الأوسط متضررتان في الوقت الحالي بشكل شديد من تحركات اللاجئين. كما أن البلدان المضيفة الرئيسية تقوم باستقبال أكثر من ثلثي اللاجئين في العالم.
أسباب الفرار والهجرة غير الشرعية متعددة الجوانب – هي نتاج النزاعات الوحشية والملاحقة السياسية ومخاطر المجاعة والمخاطر المرتبطة بالمناخ وكذلك النمو السكاني. ولمكافحة أسباب الفرار الملحة والهيكلية ونتائجها عززت الحكومة الألمانية التزامها بمنع الأزمات وبذل المساعدات الإنسانية وخلق فرص للحياة وللبقاء.


سياسة خارجية طموحة


اتخاذ الإجراءات الشاملة من أجل منع الأزمات المدنية وتحقيق الاستقرار والإغاثة الإنسانية يساعد على تخفيف حدة أساب الفرار الملحة وعواقبها غير المباشرة. ولهذا الغرض خصصت الحكومة الألمانية في هذا العام وحده 2 مليار يورو. (...)  تحاول وزارة الخارجية الألمانية من خلال الاتصالات الخارجية محددة الهدف تصحيح المعلومات الخاطئة الخاصة بمهربي البشر.
وفي منطقة الشرق الأوسط تأتي سوريا والعراق في محور الجهد الذي تبذله ألمانيا، حيث تدعم ألمانيا سوريا والدول المجاورة لها هذا العام أيضاً بمبلغ 3, 1 مليار يورو وتبقى بهذا الإسهام المانح الأكبر في المنطقة. وفي العراق يجب أن يتمكن اللاجئون من العودة. تساعد الحكومة الألمانية العراق في مجالات عدة من بينها استعادة إمدادات المياه والكهرباء. وبالإضافة إلى ذلك، تدعم الحكومة الألمانية المفاوضات الخاصة بـ "الميثاق العالمي للاجئين". تكبير الصورة
سياسة تنموية مستدامة


من أجل الحد من الأسباب الهيكلية للفرار والهجرة غير الشرعية تعمل الحكومة الألمانية على زيادة الدعم السياسي في أفريقيا وتشجيع الاستثمارات في التنمية المحلية المستدامة، ومن ثم فمن المستهدف أن تنفق 3.5 مليار يورو هذا العام. تريد ألمانيا من خلال تعليم الأطفال وتدريب الشباب وتوفير العمل للبالغين خلق آفاق المستقبل، وخاصة في بلدان الشرق الأوسط.
خصصت الحكومة الألمانية أيضا أموالاً لمنع النزوح والهجرة الناجمين عن تغير المناخ. كما أن الجماعات التي يحدّق بها الخطر بشكل كبير يجب أن تلقي الرعاية الصحية الأساسية ويجب كذلك تحسين الحالة الغذائية في المناطق التي تعاني من نقص في الغذاء.
وفيما يتعلق بالشراكات مع الدول في فترات التحول في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وكذلك فيما يتعلق بالمبادرة الخاصة بهذه المنطقة تدعم الحكومة الألمانية إقامة دولة القانون ومساعدة البلدان المتضررة في تعزيز الهياكل المحلية.

الالتزام الدولي


وترتبط التدابير التي اتخذتها الحكومة الألمانية للحد من أسباب الفرار ارتباطاً وثيقاً بالمشاركة العالمية في أفريقيا على المستوى الأوروبي والدولي.
وستواصل ألمانيا العمل في المحافل الدولية مثل رئاسة مجموعة العشرين وعملية مجموعة السبعة والأمم المتحدة على أن تكون مسئولية سياسة اللجوء والهجرة مشتركَة عالمياً ودولياً. كما تعمل الحكومة الألمانية بالإضافة إلى ذلك من أجل توفير الحماية الفعالة للاجئين وتشجيع تعاون أفضل بين بلدان المنشأ والعبور والبلدان المستقبلة



مصدر النص: الحكومة الألمانية  – الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

.

تقرير أمام مجلس الوزراء الألماني – خلق آفاق في أفريقيا والشرق الأوسط