غير قابل للتفاوض


 24مارس/ آذار هو اليوم العالمي للحق في معرفة الحقيقة فيما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ولاحترام كرامة الضحايا. ولألمانيا إسهام على المستوى العالمي في هذا الشأن.

هناك انتهاكات صارخة يشير إليها الآلاف من المدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم عام بعد عام، ويخاطرون بحياتهم في كثير من الأحيان من أجل ذلك؛ فهم لا يجدون دائماً آذاناً مصغية في السياسة والرأي العام. ومن جانبها تود الأمم المتحدة أن تثني على إسهامهم في هذا المجال، لذلك أعلنت يوم 24 مارس/ آذار يوماً عالمياً للحق في معرفة الحقيقة فيما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ولاحترام كرامة الضحايا.

منصوص عليه قانونا

تعمل ألمانيا من أجل حقوق الإنسان على مستوى العالم، لذلك تؤيد هؤلاء الذين يعملون من أجل حقوق الإنسان ويعملون على تعزيزها. "كرامة الإنسان لا يجوز المساس بها. وباحترامها وصونها تلتزم جميع السلطات في الدولة، هذه هي المادة الأولى من الدستور الألماني. ولا تكفل تلك المادة احترام حقوق الإنسان في ألمانيا فحسب، بل تشمل أيضاً الحق في حمايتها في جميع أنحاء العالم.

الإسهام في سوريا

وتقدم ألمانيا إسهاماتها أيضاً في سوريا، حيث قال وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل: "لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي، عندما لا يتم احترام حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني في سوريا بشكل متكرر. علينا الآن أن نضع الأسس حتى يتم تقديم الجناة إلى المساءلة." ولذلك تعهد زيجمار جابرييل للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بتقديم دعم مالي لآلية المساءلة الدولية المستقلة لملاحقة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والجرائم الدولية في سوريا، حيث ستدعم ألمانيا عمل هذه الآلية بمبلغ مالي قدره مليون يورو.

فضلاً عن ذلك تدعم ألمانيا في شتى أرجاء العالم حقوق الطفل وحقوق المرأة والمساواة والحق في المياه والصرف الصحي وحرية الدين والعقيدة ومجابهة التعذيب والاتجار بالبشر. كما تعمل أيضاً على مكافحة عقوبة الإعدام والتمييز ضد المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسياً.

© www.deutschland.de
الترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام


غير قابل للتفاوض

ليوم العالمي للحق في معرفة الحقيقة فيما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

الوزير الاتحادي للخارجية

وزير الخارجية الألماني جابرييل

 يرأس وزارة الخارجية الوزيرُ الاتحادي للخارجية زيغمار غابرييل (الحزب الديمقراطي الاجتماعي).

مجمع الأمم المتحدة في بون

Das Logo der Vereinten Nationen

العاصمة الألمانية القديمة هي مركز الأمم المتحدة في ألمانيا. فمن يكون مكتبه في لانغة أويغن يمكنه أن يناقش على سبيل المثال كيف يمكن مواجهة تبعات تحول المناخ، أو حماية أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض