ينبغي أن يظل البريطانيون والاتحاد الأوروبي "شركاءً مترابطين"

طلب بريطانيا الرسمي للخروج من الاتحاد الأوروبي - ينبغي أن يظل البريطانيون والاتحاد الأوروبي "شركاءً مترابطين"

لم نكن نتمنى لأنفسنا أن نشهد هذا اليوم، لأننا نفقد دولة عضوة مهمة"، بحسب المستشارة الألمانية. كانت بريطانيا قد تقدمت في بروكسل بطلب الخروج من الاتحاد الأوروبي. سوف تأخذ الحكومة الألمانية على نفسها جهد التقليل قدر الإمكان من نتائج خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على مواطني الاتحاد الأوروبي الموجودين في بريطانيا.
قام سفير بريطانيا لدى الاتحاد الأوروبي تيم بارو بتسليم طلب الخروج رسمياً في بروكسل إلى رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك. إنها المرة الأولى في تاريخ أوروبا الموحدة أن تطلب إحدى الدول الأعضاء الخروج من الاتحاد الأوروبي. وكان الشعب البريطاني قد صوّت في 23 يونيو/ حزيران 2016 مؤيداً الخروج من الاتحاد الأوروبي.
قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين أنه "أصبح لدينا الآن بموجب خطاب بريطانيا تصوراً أكثر وضوحاً عن رؤية الجانب البريطاني بشأن المستقبل والأهداف التي تريد بريطانيا تحقيقها من خلال المفاوضات." تكبير الصورة

الحكومة الألمانية "مستعدة بشكل جيد"
أكدت ميركل أن الحكومة الألمانية أعدت نفسها لهذا الإجراء إعداداً جيداً وسوف يكون لها بطبيعة الحال موقف حيال جميع القضايا التي سوف تطرأ. وقالت أيضاً: "إننا كاتحاد أوروبي سوف نقود المحادثات المقبلة على نحو عادل وبناء".
كانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد شددت أثناء اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية يوم الثلاثاء الموافق 28 مارس/ آذار على أن الحكومة البريطانية سوف تخوض المفاوضات بنفس هذه الروح. "آمل أن تظل بريطانيا والاتحاد الأوروبي شركاء مترابطين"، بحسب ميركل. وهذا لأن الطرفين تجمعهما قيم مشتركة. "وعلى أساس من هذه القيم والقواعد العادلة نسعى نحو علاقة متوازنة بين الحقوق والواجبات."

جابرييل: "نحن في حاجة إلى بعضنا البعض"
أعرب وزير الخارجية الألمانية من جانبه أيضاً عن أن "بريطانيا سوف تظل جارتنا، وكذلك الاتحاد الأوروبي بالنسبة لبريطانيا. وأكد قائلاً: "نحن نحتاج لبعضنا البعض". و"يجب علينا أن نقوم بكل ما في وسعنا حتى نحافظ على علاقات الصداقة مع لندن في المستقبل."
أوضح وزير الخارجية الألمانية أن ألمانيا ترى خطاً واضحاً للمفاوضات "يتمثل في بقاء أوروبا الـ27 دولة متماسكة، وألا نقوم فقط بالحفاظ على مشروع الوحدة الأوروبية الكبير، بل نستمر في تطويره وتحصين أنفسنا من أي رياح مستقبلية قد تعصف بنا."
المستشارة الألمانية متأكدة من "أن الاتحاد الأوروبي يعتبر قصة نجاح تاريخية غير مسبوقة. وسوف تظل أيضاً كذلك بعد خروج بريطانيا. نحن نضمن ذلك."

وماذا بعد خروج بريطانيا؟
يجب على الاتحاد الأوروبي الآن التفاوض مع بريطانيا بشأن اتفاق يحدد تفاصيل الانسحاب، على أن يكون ذلك في غضون عامين قدر المستطاع. لأنه مع تسليم طلب الانسحاب تبدأ مهلة لمدة سنتين، كما جاء في المادة 50 من معاهدة الاتحاد الأوروبي. وفقا لذلك، تنتهي عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي في موعد لأقصاه مارس/ أذار 2019 - ما لم يقرر المجلس الأوروبي والمملكة المتحدة بالإجماع تمديد الموعد النهائي.
أول ما سيتناوله الاتحاد الأوروبي في الأسابيع المقبلة بالمناقشة هو مبادئه الرئيسة لمفاوضات الخروج. وسوف يتقرر بهذا الشأن في قمة استثنائية للمجلس الأوروبي دون مشاركة من المملكة المتحدة في 29 أبريل/ نيسان 2017.

إعداد المفاوضات
مازالت تحضيرات الاتحاد الأوروبي للمفاوضات مع بريطانيا بشأن الخروج جارية . لذلك عينت المفوضية الأوروبية ميشيل بارنييه كبير مفاوضيها للمفاوضات مع بريطانيا.
كما أن الحكومة الألمانية في حالة استعداد، حيث شكل مجلس الوزراء الألماني لجنة اجتمعت لأول مرة في 18 يناير/ كانون الثاني لمناقشة "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي". تأسست اللجنة في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 برئاسة المستشارة الألمانية ميركل، وينوب عنها وزير الخارجية الألمانية زيجمار جابرييل.

مصدر النص: الحكومة الألمانية – الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

ينبغي أن يظل البريطانيون والاتحاد الأوروبي "شركاءً مترابطين"