الحكومة الألمانية تشعر بالارتياح بسبب الإفراج عن بيتر شتويدنر



أبدت الحكومة الألمانية ارتياحاً بعد الإفراج عن بيتر شتويدنر وآخرين من المدافعين عن حقوق الإنسان، حيث كتب المتحدث باسم الحكومة الألمانية زايبرت على توتير: أخيراً أٌفرج عن بيتر شتويدنر. نحن نشاركه الفرحة ونفكر في الآخرين الذين ما زالوا رهن الحبس." وتحدث وزير الخارجية جابرييل عن كون الإفراج عن شتويدنر يعتبر "إشارة مشجِعَة"، ولكنها في الوقت ذاته "خطوة أولى".


محاكمة بيتر شتويدنر يوم الأربعاء

بدأت محاكمة بيتر شتويدنر يوم الأربعاء الموافق 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 في تركيا. صرح المتحدث باسم الحكومة الألمانية زايبرت أن الحكومة الألمانية سوف تستخدم كافة الإمكانات من أجل الإفراج عن الألمان المسجونين. حضر جلسة محاكمة شتويدنر القنصل العام الألماني جيورج بيرجيلين، وفقا لما صرّحت به نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا أديبار في أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقدته الحكومة الألمانية.

بدأت محاكمة شتويدنر بعد مرور 100 يوم كان فيها محبوساً رهن التحقيق، إذ كان قد ألقي القبض عليه في 5 يوليو/ تموز. وجّه القضاء التركي لشتويدنر ولممثلين آخرين عن منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان تهمة دعم منظمة إرهابية مسلحة. لا يزال دنيز يوسيل وميسال تولو وغيرهما من المواطنين الألمان محبوسين رهن التحقيق في تهم مماثلة في تركيا.


قلق بسبب التطورات المتعلقة بدولة القانون في تركيا

وقالت أديبار أن التطورات التي اعترت دولة القانون فى تركيا منذ محاولة الانقلاب فى منتصف العام الماضى أثارت قلق المانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى. وأشارت إلى وجود أكثر من 150 ألف حالة فصل من العمل و100 ألف حالة احتجاز، وهذا ما أبرز أبعاد المشكلة.

استفادت الحكومة الألمانية من قنواتها لتظل على اتصال مع تركيا. إن تركيا دائماً ما تشير إلى أن القضاء التركي قضاء مستقل. وعلى هذه الخلفية تأمل الحكومة الألمانية  في أن يشكل هذا الإجراء علامة مبشرة على سيادة القانون في القضاء في حالة بيتر شتيودنر أيضا، حسب ما أكدت أديبار.


المستشارة الألمانية تلتقي زوجة يوسيل
المستشارة الألمانية تلتقي زوجة يوسيل تكبير الصورة (© Bundesregierung)
أشار المتحدث الرسمي باسم الحكومة الألمانية  شتيفين زايبرت أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التقت يوم الثلاثاء الموافق 24 أكتوبر/ تشرين الأول في برلين زوجة دينيز يوسيل، السيدة / ديلك ماياتورك يوسيل وتحدثت معها عن وضع يوسيل في السجن التركي.

أكدت المستشارة أن الحكومة الألمانية مشغولة بدينيز يوسيل – كما هو الحال مع ميسال تولو وبيتر شتويدنر. وأن الحكومة الألمانية تسعى جاهدة بكل إمكاناتها من أجل الإفراج عن المذكورين وعن الآخرين غير المعروفين جيداً لدى عامة الناس. ومن الواضح، بحسب زايبرت، أن الحكومة الألمانية  سوف تبذل طاقتها بكل عدالة من أجل كل من سجن دون وجه حق.


مصدر النص: الحكومة الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

الحكومة الألمانية تشعر بالارتياح بسبب الإفراج عن بيتر شتويدنر

الحكومة الألمانية تشعر بالارتياح بسبب الإفراج عن بيتر شتويدنر