مؤتمر المناخ العالمي : معا من أجل حماية المناخ

في بداية مؤتمر المناخ العالمي الثالث والعشرين التابع للأمم المتحدةCOP 23  طالبت وزيرة البيئة الألمانية هندريكس ببذل جهود أكبر لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وبعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية خروجها من اتفاقية المناخ فإن الأمر يتعلق الآن بأن ترسل باقي الدول إشارة وحدة قوية مؤتمر المناخ العالمي ضيفا على مدينة بون تكبير الصورة (© COP23)
أعلنت الحكومة الألمانية في مستهل المؤتمر المنعقد في مدينة بون عن تقديم دعم إضافي بقيمة 100 مليون يورو للدول النامية للتأقلم مع التغير المناخي: قررت وزارة البيئة الألمانية تقديم 50 مليون يورو لصندوق التأقلم مع التغير المناخي، في حين تقدم وزارة التنمية الألمانية 50 مليون يورو لـ"صندوق أقل البلدان نمواً"، الذي يساعد تحديدا البلدان الأكثر فقرا في التأقلم مع التغير المناخي.

فضلا عن ذلك قالت وزيرة البيئة الألمانية باربارا هندريكس: "إننا نرسل بذلك رسالة واضحة مفادها أن ألمانيا تقف متضامنة مع الأشخاص والدول الأكثر تضررا من التغير المناخي. وأتمنى أن نقدم بتلك المخصصات أول دفعة جيدة لإتاحة أجواء تفاوض بناءة. وتعد ألمانيا بما قدمته حتى الآن من مبالغ يصل إجماليها إلى 240 مليون يورو على المستوى الثنائي أكبر مانح لصندوق التأقلم مع التغير المناخي."

"ونجد أنفسنا الآن في الدبلوماسية الدولية المتعلقة بالمناخ في موقف خاص جدا"، حسب قول الوزيرة في كلمتها الافتتاحية. ويعد مؤتمر المناخ العالمي الثالث والعشرين التابع للأمم المتحدة أول مؤتمر من نوعه يُعقد منذ إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عزمها على الخروج من اتفاقية المناخ.

ديناميكية قوية من أجل حماية المناخ

وأضافت الوزيرة هندريكس: "يتعلق الأمر سياسيا في بون بأن ترسل باقي الدول إشارة وحدة قوية. والموقف الألماني واضح: اتفاق باريس للمناخ غير قابل للتفاوض"، فالديناميكية الدولية السياسية والاقتصادية لحماية المناخ أصبحت الآن قوية لدرجة أن حتى حكومة ترامب لن تتمكن من وقف تقدمها.

وأكدت الوزيرة: "سنرى في بون فاعلين سيثبتون ذلك تحديدا: عمداء قُرى ومقاولين وعلماء ومستثمرين من كافة أنحاء العالم ـ بل وأيضا بعض المحافظين من ولايات اتحادية أمريكية، ممن قرروا البقاء إلى جانبنا على الطريق نحو مُحايدة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

يعد مؤتمر المناخ العالمي الثالث والعشرين التابع للأمم المتحدة الذي سيستمر انعقاده حتى 17 نوفمبر/ تشرين الثاني أكبر مؤتمر دولي تم عقده في ألمانيا على الإطلاق. تضطلع دولة فيجي، التي تقع أراضيها على جزيرة، برئاسة المؤتمر، في حين تقدم ألمانيا الدعم بوصفها المضيف الفني للمؤتمر. من المتوقع حضور أكثر من 500 منظمة غير حكومية وأكثر من ألف صحفي إلى بون. تقدم وزارة الخارجية الألمانية والوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي الدولي والتنمية معا مبلغ 124 مليون يورو لتنظيم المؤتمر.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام

التحول في سياسة الطاقة يتواصل: الحكومة الاتحادية الألمانية تمهد الطريق لسياسة الطاقة والمناخ في الأعوام المقبلة

Sonneblume-Solarpanel

تعتزم ألمانيا زيادة نسبة الطاقة المستخدمة في إنتاج الكهرباء من الشمس والرياح إلخ. لتصل إلى ما بين 40 أو 45 في المائة بحلول عام 2025 وإلى ما بين 55 أو 60 في المائة بحلول عام 2035. وفي الوقت نفسه يتعين خفض نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 40 مائة حتى عام 2020.

مؤتمر المناخ 2015 : نادي "ماينتس 05 " الألماني لكرة القدم فريق ناجح وداعم لحماية المناخ عبر محايدة الكربون.

(© Auswärtiges Amt)

يدور مؤتمر الأمم المتحدة للمناح المقرر عقده في العاصمة الفرنسية باريس في كانون أول/ديسمبر عام 2015 حول السؤال المهم، وهو: كيف يمكن للعالم التعاون في إنقاذ المناخ؟ نسلط الضوء على الخطوات الصغيرة لكن ليست بالأهمية القليلة أيضا في تحقيق مناخ صحي: نادي "ماينتس 05 " الألماني لكرة القدم هو أول نادي في دوري الدرجة الأولى صديق للبيئة ينجح في تحقيق هدف محايدة الكربون.