حماية المناخ والسياسة التنموية – مرتبطتان ارتباطاً وثيقاً



إن تغير المناخ يهدد التنمية في الدول الأكثر فقراً ويعيق التقدم المستقبلي. تُعد اتفاقية المناخ التي أبرمت في باريس خطوة مبدئية. ولكن بلاد مثل فيتنام أو المغرب يشعرون اليوم بالفعل بنتائج التحول المناخي، الأمر الذي يجعل الحكومة الألمانية  تساعد هذه البلاد على التكيف مع التغير.

يتخوف الخبراء من خروج نتائج تغير المناخ عن السيطرة وعدم تحقيق هدف تخفيض حرارة الأرض درجتين مئويتين: مما يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع سطح البحر بمقدار متر وما يترتب على ذلك من غمر مناطق ساحلية بأكملها ، وجفاف مناطق أخرى وانخفاض إنتاج المواد الغذائية على نحو مأساوي. لذا فإن حماية المناخ والسياسة التنموية ترتبطان ارتباطاً وثيقاً.

ربط أموال المساعدات بحماية المناخ

في حالة التمكن من الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض، فإنه على العديد من الدول النامية أن تجابه تغير المناخ. ولذلك تقوم الحكومة الاتحادية بدعم البلدان الضعيفة والمتضررة على التكيف مع الظروف المتغيرة.

في حوار بيترسبرج بشأن المناخ هذا العام قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل أن المانيا ستضاعف مساهمتها بحلول عام 2020 مقارنة بعام 2014، حيث كان إسهامها عام 2014 344, 2 مليار يورو. وقالت المستشارة: "لكننا نعلم بالطبع أن مساهمات الحكومة ليست سوى جانب واحد، علينا أن نربطها على نحو ذكي بالاستثمارات الخاصة."

يجب على الدول الغنية دعم الدول الفقيرة لتنفيذ المشاريع المخطط لها لحماية المناخ وتحقيق الأهداف الطموحة الخاصة بالمناخ. – طرق الدعم متعددة. وتشمل مثلاً تمويل تقنيات تحسين الزراعة وإنتاج السلع والخدمات للتكيف مع الظروف الجديدة، وتقليل الحاجة للطاقة عن طريق التقنيات الحديثة، والكفاءة في استخدام مياه الصرف الصحي، كذا تطوير التأمين المناسب ووضع خطط طوارئ للأعاصير الاستوائية.

فيتنام كمثال: الحماية الساحلية في دلتا ميكونج

دلتا الميكونج في فيتنام هي موطن 17 مليون شخص. أكثر من نصف محصول الأرز الإجمالي في البلاد يأتي من هذه المنطقة. ومع ذلك فإن هذه المنطقة الساحلية تواجه تحديات كبيرة، لأن فيتنام هي واحدة من البلدان الأكثر تضررا من تغير المناخ. زادت وتيرة وقوة العواصف والفيضانات بشكل كبير في السنوات الأخيرة. وأدى ذلك في المناطق الساحلية إلى تدمير أجزاء كبيرة من غابات المنجروف الواقية للدلتا. وارتفع علاوة على ذلك مستوى سطح البحر نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري، مما أدي إلى تزايد ملوحة التربة وتكون النتيجة في أسوأ الحالات أرض قاحلة. Amazon - Peru, Reforestation, This Area Has Been Heavily Logged By A Timber Company Who, Under Pressure From Environmentalists, Have Decided To Plant Native Trees, تكبير الصورة (© Universal Images Group/Getty Ima)
كلفت الحكومة الاتحادية والحكومة الاسترالية الهيئة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) بدعم الدفاع الساحلي الطبيعي. في المناطق سوك تراند وباك ليو يتعين العمل على قيام أشجار المنغروف مرة أخرى بدورها في حماية الأرض من الفيضانات. عن طريق أسوار الخيزران ال بسيطة وتقنيات الغابات المبتكرة يمكن حماية 10 هكتارا من الأرض، وهو ما يعادل مساحة 20 ملعبا لكرة القدم من المد البحري. هناك تنمو الآن غابات المانجروف. وبهذا يمكن وقف فقدان التربة لمدة تصل إلى 15 مترا في السنة.

تقوم الهيئة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) بتدريب الناس الذين يتعيشون من الزراعة على أساليب الزراعة البديلة. كما يتعلم المزارعون كيفية التعامل مع تغير المناخ ويمتنعون عن استخدام المبيدات من أجل حماية البيئة. وهذا يؤتي ثماره: فمن يستخدم التقنيات في زراعة الأرز، يحقق الآن ما يصل الى 40 في المئة زيادة الدخل.

المغرب كمثال: التكيف مع تغير المناخ

في المغرب هناك موجات حرارة شديدة وجفاف على نحو متزايد. ومن ناحية أخرى تتعرض البلاد بشكل متكرر لأمطار غزيرة وفيضانات شديدة. وهذا يمثل خطراً متزايداً على موارد معيشة السكان المحليين الذين يعمل معظمهم في الزراعة. تكتسح المياه التربة الصالحة للزراعة  مما يؤدي دائما إلى خسائر في المحاصيل.

تعمل الهيئة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) بتكليف من الحكومة الاتحادية بالتعاون مع الحكومة المغربية للحد من تأثير تغير المناخ، حيث تم وضع استراتيجية شاملة  للتكيف مع تغير المناخ. في المناطق التي تهددها هذه الاحداث الطبيعية الكبيرة تعمل GIZ جنبا إلى جنب مع السكان المحليين. على سبيل المثال، في جبال الأطلس المتوسط، حيث أشار المزارعون إلى مصادر بديلة للدخل من خلال مصائد الأسماك المستدامة ، وتحسين طرق الصيد واستخدام الأحواض في ثلاث بحيرات كبيرة من الصيد أمكن أن تؤدي إلى زيادة الصيد بنسبة 100 في المئة. تزرع أنواع مختلفة من الأسماك. وهذا يعني أيضا أن دخل الأسر الصيادين قد تضاعف.

مصدر النص: الحكومة الألمانية  - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
كما يمكنكم الاشتراك للحصول على الجريدة الإلكترونية الأسبوعية من المركز الألماني للإعلام تحت الرابط التالي:
http://www.almania.diplo.de/Vertretung/almania/ar/Newsletter.html
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo


حماية المناخ والسياسة التنموية – مرتبطتان ارتباطاً وثيقاً