تعزيز جهود حماية التراث الإنساني

للمرة الأولي يلتقي وزراء ثقافة مجموعة السبعة للتشاور بشأن تعزيز حماية الثروات الثقافية.

يعتزم وزراء ثقافة مجموعة السبعة التعاون مستقبلاً وبشكل أقوى من أجل حماية الثروات الثقافية. تقول وزيرة الدولة للشؤون الثقافية بألمانيا ماريا بومر في معرِض حديثها إلى وكالة الأنباء الألمانية يوم الجمعة الموافق 31 مارس/ آذار عقب ختام اللقاء الأول لوزراء ثقافة الدول السبعة الصناعية الكبرى في فلورنسا: "نحن متفقون تماماً على أن حماية التراث الثقافي تستلزم كافة الجهود ومتفقون أيضاً على تكثيف جهدنا من أجل حمايته. نحن نواجه إرهاباً يستخدم تدمير الثروات الثقافية كاستراتيجية مقصودة، ونواجه أيضاً الكوارث الطبيعية. وهذا يدفع الناس للقلق." تكبير الصورة
يتبادل المختصون في مجال الثقافة من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا واليابان وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، يتبادلون منذ يوم الخميس الموافق 30 مارس / آذار الرأي مع الخبراء واعتمدوا بياناً مشتركاً. اتفقوا على ضرورة أن يصبح الشباب، الذين سوف يتولون يوماً ما الحفاظ على التراث الثقافي، متحمسين بشكل دائم لهذا التراث ولقيمة الثقافة، بحسب بومر. تفاهمت بومر مع زملائها من فرنسا وإيطاليا على ضرورة العمل على توثيق الصلة بين الأجيال الشابة وأصولهم الثقافية المشتركة من أجل تعزيز الهوية الأوروبية  والفكر الأوروبي. وسوف يتم لهذا الغرض العمل على مبادرة "ثقافة إيراسموس" لعام 2018.

قالت بومر: " يُعد المؤتمر الأول الذي جمع وزراء ثقافة مجموعة السبعة خطوة تاريخية". ومن ثم فينبغي عقد هذا اللقاء مرة سنوياً. "نحن في حاجة إلى الاستمرارية لتعزيز الحوار الثقافي، وهذا لأن الثقافة تعني بالنسبة لنا جوهر تطور السلام والحضارة وكذلك التنمية المجتمعية والاقتصادية".


مصدر النص deutschland.de – الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

تعزيز جهود حماية التراث الإنساني