مائة عام على بي إم دابليو

يرى صانع السيارات البافاري مستقبله في السيارات الكهربائية.

لا شك أن أكثر ما بنته شركة "بي إم دبليو" إثارة وتميزاً من المنتجات ذات الأسطوانات الأربع هو بناء المقر الرئيسي للشركة في مدينة ميونخ الذي تم تشييده عام 1973 بالقرب من المدينة الأوليمبية في ميونخ، والذي يندرج منذ بداية الألفية الثالثة في عداد المباني العالمية المحمية والتي لا يجوز المساس بها. هذا البناء، الذي صممه المهندس المعماري "كارل شفانتسر" من مدينة فيينا، تم اختياره في العام 2013 واحداً من المقار الخمسة عشر الأكثر إثارة وتميزاً بين عموم المقار الرئيسية للشركات على امتداد العالم. وقد بات هذا البناء اليوم يتمتع بشهرة واسعة لا تقل عن شهرة "كنيسة فراونكيرشة" في مدينة ميونخ، حيث يؤم متحف الشركة الواقع في هذا البناء أكثر من نصف مليون زائر سنوياً. تكبير الصورة
"إيسيتا" سيارة العشاق

يبحث الناس في هذا المتحف عن ذلك المعنى الأسطوري المقصود بشعار إعلانات شركة معامل المحركات البافارية (بي إم دبليو) ألا وهو "متعة القيادة": عالم مبهر من الكروم والطلاء وقوة المحرك، وأحدث السيارات الكهربائية، وأهم الإنجازات التاريخية. خذ على سبيل المثال سيارة "إيسيتا" التي أطلقت عام 1955 والتي تعد من أكثر السيارات الألمانية تميزاً على الإطلاق، فمع الباب الذي ينفتح إلى الأمام ينطوي المقود أيضاً. وقد أطلق الناس على هذه السيارة اسم "حجرة العناق": فهي لا تتسع إلا لما يحتاجه عاشقان يتعانقان. ومن بين النماذج المائة والثلاثين المعروضة في المتحف نجد سيارة "BMW 507" التي أخذ المغني "إلفيس بريسلي" العاشق للسيارات السريعة نسخة منها إلى الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل الذكرى بعد جولته الفنية في ألمانيا. وكذلك نجد أيضاً سيارة "ملاك الباروك" أو موديل "BMW 502" ذا المحرك "V8" وشكل الهيكل المقوس. وفي عالم "بي إم دبليو" بإمكان الزائر أن يصعد إلى سيارة "إيسيتا" ويجربها برفقة موظف من المتحف، لكن بوسعه أيضاً أن يركب إلى جانب سائق موظف في سيارة "BMW i3" جديدة تماماً مستمتعاً بسيارة كهربائية صديقة للبيئة. وفي هذه التقنية بالذات ترى الشركة مستقبلها. فقبل عام 2020 ستطرح الشركة في السوق نموذجي سيارة ليموزين الكهربائية وسيارة الدفع الرباعي الكهربائية بمدى يصل إلى 500 كيلومتراً.

يقوم صانع السيارات الألماني، الذي كان في بداياته يصنع محركات الطائرات والدراجات النارية، بإنتاج 1,7 مليون سيارة سنوياً. وباتت تنتمي لعائلة السيارات التي يصنعها اليوم سيارات صغيرة جداً "ميني" وسيارات فارهة "رولز رويس". وقد عرضت شركة "بي إم دبليو" في صالة السيارات في مدينة جنيف بداية شهر مارس/آذار نموذجاً يعبر عن أصالتها وتميزها، وهو منتج من الدرجة الأولى في التصميم والحداثة الرقمية متجسد في سيارة "BMW 760 Li" باستطاعة 600 حصان بخاري قادرة على بلوغ سرعة 100 كم في الساعة بزمن قدره 3,9 ثانية وبتقنية خاصة تمكنها من السير بسرعة تصل إلى 300 كم في الساعة.

مصدر النص:  deutschland.de- الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)
كما يمكنكم الاشتراك للحصول على الجريدة الإلكترونية الأسبوعية من المركز الألماني للإعلام تحت الرابط التالي:
http://www.almania.diplo.de/Vertretung/almania/ar/Newsletter.html
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo


مائة عام على بي إم دابليو

Gebäude des BMW-Konzerns in München