شتاينماير يفتتح معرضا دائما في دار التاريخ في بون


مع معروضات جديدة عن الثلاثين سنة الماضية يفتح دار التاريخ في بون أبوابه من جديد أمام الزوار.

 
افتتح الرئيس الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير المعرض الدائم الموسع في دار التاريخ في بون. من خلال معروضات جديدة، وبشكل خاص من خارج ألمانيا يقدم المعرض لمحة عن التاريخ الألماني والأوروبي خلال الثلاثين سنة الماضية. "هذا المعرض يساعدنا على فهم الخطوات التي مشيناها، من مؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا، مرورا بسقوط جدار برلين، وحتى التحديات التي نواجهها في الوقت الحاضر"، حسب شتاينماير. شتاينماير يفتتح معرضا دائما في دار التاريخ في بون تكبير الصورة (© Bundespräsident.de)
ومما يضمه الجزء الجديد من المعرض قارب للمهاجرين عبر البحر المتوسط ودعامة فولاذية من أطلال مركز التجار العالمي الذي تعرض للتهديم في العام 2001. وكان المعرض الذي يحمل اسم "تاريخنا. ألمانيا منذ 1945" قد تم إقفاله في آذار/مارس بسبب أعمال الصيانة الشاملة للسقف الزجاجي، حيث تم أيضا توسعته من حيث الموجودات. افتتح معرض دار التاريخ في 1994 بمبادرة من المستشار الألماني الاتحادي آنذاك هلموت كول (حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي).


مصدر النص: deutschland.de
الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

شتاينماير يفتتح معرضا دائما في دار التاريخ في بون

شتاينماير يفتتح معرضا دائما في دار التاريخ في بون