تكريم الممثلة الألمانية باولا بير


البندقية (dpa)- بداية لا يلاحظ المرء عليها الارتباك والحماس. ابنة الإحدى والعشرين سنة، باولا بير تستلم جائزة أفضل ممثلة في جيل الشباب الجديد، في مهرجان أفلام البندقية. "لا يمكنني تصديق أنني أقف هنا"، قالت مساء السبت بإنكليزية ممتازة، أمام مئات الضيوف، وهي تحارب الدموع المنهمرة. قبيل مغادرتها خشبة مسرح المهرجان وصلت مشاعرها إلى الذروة. حينها أمسكت الجائزة بقوة، وتقدمت بالشكر لأمها.

إنه التكريم الثالث الذي تناله ممثلة ألمانية في تاريخ المهرجان. فقد نالت جائزة أفضل ممثلة من قبل كل من كاتيا ريمان (2003/ "شارع الزهور") وليلي بالمر (1953/ "الباليه السماوي"). وبهذا التكريم تقدر لجنة التحكيم دقة أداء بير في دراما "فرانتس"، الذي يروي فيه الفرنسي فرانسوا أوزون حكاية مؤثرة عن المسامحة والمصالحة بين المجتمعات المتحاربة، بعد الحرب العالمية الأولى. تلعب بير – بالألمانية والفرنسية – دور سيدة شابة تحزن على خطيبها الذي سقط في الحرب، إلا أنها تقيم رغم ذلك علاقة صداقة مع جندي فرنسي.

الإشارات إلى الحاضر تبدو واضحة في الفيلم. "مثل هذه المشكلات تتكرر باستمرار في مجتمعاتنا"، قالت بير في تصريح مختصر لوكالة الصحافة الألمانية، بعد توزيع الجوائز. وأضافت أن الفيلم يشرح "كيف يبدأ الخوف من الغرباء أو الأجانب".


مصدر النص: deutschland.de - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
كما يمكنكم الاشتراك للحصول على الجريدة الإلكترونية الأسبوعية من المركز الألماني للإعلام تحت الرابط التالي:
http://www.almania.diplo.de/Vertretung/almania/ar/Newsletter.html
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

تكريم الممثلة الألمانية باولا بير