المكتبة الحيّة": منصة تفاعلية تقرب ألمانيا من ثقافات العالم


يتيح برنامج "تقاطع الثقافات"، الذي ينظمه معهد العلاقات الخارجية الالماني، فرصة للشباب المتطوعين أو المهنيين للحصول على تجربة مهنية من خلال الإقامة لمدة ثلاثة شهور في بيئة ألمانية ثقافية مختلفة والانخراط بالعمل داخل مؤسسات مستضيفة ذات طابع إعلامي وثقافي أو بيئي. الصحفية وصال الشيخ تعرفنا ببرنامج "المكتبة الحية"، التي يعد مساحة تفاعلية لتغيير الصور النمطية ووجهات النظر.

تتيح ألمانيا فرصاً عديدة للشباب من دول عربية ودول أوروبا الشرقية وروسيا وآسيا، كذلك للشباب اللاجئين داخل ألمانيا للمشاركة في برامج ثقافية وعلمية بمؤسساتها.

من هذه البرامج، برنامج "تقاطع الثقافات" الذي ينظمه المعهد الثقافي التابع لوزارة الخارجية الألمانية إلى جانب برامج فنيّة أخرى ممولة. ويتيح هذا البرنامج بالذات فرصة للشباب المتطوعين أو المهنيين للحصول على تجربة مهنية من خلال الإقامة لمدة ثلاثة شهور في بيئة ألمانية ثقافية مختلفة والانخراط للعمل بمؤسسات مستضيفة ذات طابع إعلامي وثقافي أو بيئي أو في مجال حقوق إنسان والقانون.

البرنامج المموّل من طرف وزارة الخارجية، ينظم أيضا تدريبات ولقاءات متنوعة للمشاركين، يُخصص بعضها للتحدث مباشرة مع الجمهور الألماني، من أبرزها فعالية "المكتبة الحيّة" التي أطلقتها المشاركتين في البرنامج، كاترينا ميرز، التي حصلت على تدريب في القاهرة، وميشيل ريوش.

تعكس عادة هذا البرامج الخطاب العام، الذي تتبناه ألمانيا حول التعايش والانفتاح وقبول الآخر، ونتيجة المشاكل التي صاحبت استقبال اللاجئين كالإرهاب وانتشار الإسلاموفوبيا، أصبحت الحاجة مُلّحة لفتح منافذ مختلفة للحوار، وكانت فعالية "المكتبة الحية" نموذجاً لمنصة حوار جمعت مشاركين (كتب) وألمان (قُرّاء) لتبادل الآراء وكسر بعض الصور النمطية.


تكبير الصورة


هُويات ثقافية متعددة

حمل المشاركون في "المكتبة الحيّة" هُويات ثقافية متعددة، من أذريبيجان وأرمينيا وباكستان، لبنان وفلسطين، إيران، المغرب، كذلك تركيا وألمانيا، واحتضنت الفعالية مكتبة المعهد الرئيسية المتخصصة بالسياسات الثقافية والتعليمية الألمانية والعلاقات الدولية.

وتعتبر مكتبة معهد العلاقات الخارجية الالماني، الـ"إيفا"، المكتبة الوحيدة المتخصصة بالثقافة الألمانية الخارجية والسياسات التعليمية والعلاقات الدولية ذات الطابع الثقافي، وتحتوي المكتبة على ما يقارب (430 ألف) كتاب وألف مجلة.

تساهم المكتبة بخدمات استعارة الكتب بالتعاون مع المكتبات الوطنية والدولية، وتتجه أهدافها لما هو ثقافي دبلوماسي واستخدام القوة الناعمة في اللغة السياسية والعلاقات العلمية والعملية للتواصل المتعدد الثقافات، وتنشر إصدارات دولية محكمّة في هذه العناوين.


مصدر النص: qantara.de
الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

المكتبة الحيّة": منصة تفاعلية تقرب ألمانيا من ثقافات العالم