معرض جيمز - كوم: ثنائي "الدي جي" بلانك وجونز يخرجون معرض الألعاب الضوئية وموسيقى التكنو في كاتدرائية كولونيا


ما كان بالأمس مبنى مقدساً يضم اليوم صالة موسيقى التكنو: تشهد كاتدرائية كولونيا أكبر تحولاً منذ 800 أعوام. تكوينات الموسيقى والضوء المسماة " silentMOD " والتي يقوم بإخراجها ثنائي "الدي جي" بلانك وجونز تجعل من الكاتدرائية معبداً للحواس.

أضواء حمراء وزرقاء وبرتقالية وبنفسجية تبرق في صحن الكاتدرائية مطفأ الأنوار. وانتشر الشعاع على الأعمدة الشاهقة، واجتازت أنفاق من الضوء كل المكان. ثم تشكل الضوء في هيئة نجوم ملونة تحت العقود قوطية الطراز. كما تفوح روائح البخور والبرتقال. هذا فضلاً عن الأصوات الإيقاعية التي تخترق الآذان، تعتمد تارة على أصوات الباص المتفردة ثم تحاكي تارة أخرى جوقات المسيحية في عهدها المبكر. الآلاف يحيطون بمقاعد الكاتدرائية وترتفع الهواتف المحمولة في الهواء لالتقاط اللحظة وتسجيلها، إذ أنه لم يسبق لهم أن شاهدوا الكاتدرائية بهذا الشكل. تُعد كاتدرائية كولونيا أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو منذ 1996.

ومن العجيب أن الكاتدرائية استجابت في إقامة هذا المعرض لرأي معهد بوخوم للدراسات الرعوية (ZAP) وفتحت الكنيسة لمشروع الليزر والصوت والفن. يهدف هذا المعرض في المقام الأول إلى مخاطبة الشباب الذين حضروا هذا المعرض في مدينة الكاتدرائية.

جيرد باخنر رئيس الشؤون الخارجية في الكاتدرائية معجب بهذه التجربة، حيث يقول القس ذو الواحد والسبعين عاماً: "هذه التجربة تفتح كنيستنا على ثقافة الشباب، وتخلق فرصة جديدة للدخول إلى رحابة القدسية". تكبير الصورة
اندمج كبار السن أيضاً ضمن الحضور. عبرت إحدى الزائرات من مدينة كولونيا بأنها "متأثرة وفي حالة ذهول". إلا أن نغمات الأوتار الكنسية لم تحرك مشاعرها على أية حال لأنها "تفتقد الهدوء لأشعر بهذه النغمات". مشاهدة أخرى أعجبت "باللعب الرائع بالألوان" وبالجو الروحاني التأملي، "حيث يشهد المرء الكاتدرائية بشكل مختلف تماماً"! شاب من الحضور يرى هذا العمل "عظيم جداً"، فهنا "يشعر فقط ولا يتفكر". وقالت أخرى أن الكنيسة تعني السلام والهدوء، وهذا المعرض يقدم الموسيقى والضوء وليس الدين. وانتقدت هذا الحدث قائلة أنه لم تكن هناك ضرورة لمثل هذا الحفل. وتساءلت فتاة صغيرة عما إذا كان هناك أيضاً "بوكيمون"

استغرق الإعداد لهذا الحفل العالمي " silentMOD " ما يزيد على سنتين، حيث قام الدويتو بكتابة موسيقاه ودمجها. استخدموا بطاريتهم المجمعة من مشغل الاسطوانات وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة التحكم في الصوت والإضاءة ووضعوها في غرفة الأرغن فوق المذبح. قاموا من خلال التقنية التي اعتمدوا عليها بتقديم أساليب مختلفة من الموسيقى، شملت أيضاً موسيقى كوراليه دينية.

مصدر النص:  dw.de - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)
كما يمكنكم الاشتراك للحصول على الجريدة الإلكترونية الأسبوعية من المركز الألماني للإعلام تحت الرابط التالي:
http://www.almania.diplo.de/Vertretung/almania/ar/Newsletter.html
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

معرض جيمز - كوم: ثنائي "الدي جي" بلانك وجونز يخرجون معرض الألعاب الضوئية وموسيقى التكنو في كاتدرائية كولونيا