مهرجان الفيلم العربي في توبينجن في نسخته الثانية عشرة

يقام مهرجان الفيلم العربي في مدينة توبينجن الألمانية في الفترة من 7 إلى 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، ويقدم المهرجان في نسخته الثانية عشرة ما يزيد على 85 فيلما جديدا من بينها أفلام وثائقية من مصر والجزائر والعراق واليمن والأردن ولبنان وليبيا والمغرب وفلسطين والمملكة العربية السعودية والسودان وسوريا وتونس والإمارات العربية المتحدة.
و يُعد ذلك المهرجان الذي ينظمه طلاب وأكاديميون عرب منذ عام 2005 بمثابة رسالة للحوار والتفاهم بين الثقافات والأديان المختلفة، حيث يعمل المهرجان على التعريف بالجوانب المجتمعية والاقتصادية والسياسية والثقافية في الدول العربية والإسلامية، فضلاً عن ذلك يسهم المهرجان في تعزيز التبادل الثقافي بين ألمانيا وبين الدول العربية.
وهناك غرض أساسي لمهرجان الفيلم العربي في توبينجن يتمثل في نقل صورة مغايرة لما هو معروض في وسائل الإعلام الغربية عن الشرق الأوسط والعالم العربي، وذلك من خلال عرضه للأفلام والأعمال الفنية. ويتم على هامش المهرجان تنظيم فعاليات للأطفال والشباب والأسر. علماً بأن مهرجان الفيلم العربي في توبينجن هو أكبر مهرجان أفلام في ألمانيا يُعنى بالثقافة العربية.
مصر محور المهرجان في عام 2016
يركز مهرجان الفيلم العربي هذا العام على صناعة الفيلم المصري ويستعرض أعمال لعدة مخرجين من مصر على مختلف اتجاهاتهم، حيث تقدم الأفلام المصرية التي تجوب المهرجانات الدولية نظرة واقعية على الحاضر في واحد من أهم البلدان العربية في صناعة السينما بعد مرور خمس سنوات من الثورة.
وبشكل عام يعرض المهرجان الأفلام العربية التي تصور الأوضاع الراهنة في المنطقة مثل الحرب الدائرة في سوريا ووضع اللاجئين في البلدان المجاورة وكذلك الأعمال الوحشية التي يقوم بها ما يُعرف بتنظيم الدولة الإسلامية.  
كما يستضيف المهرجان في فعاليات مختلفة شخصيات من صناع السينما العربية، من بينهم المخرجة هالة خليل مخرجة فيلم "نوارة" الذي عُرض في عدة مهرجانات عربية ودولية. والمخرجة هالة خليل لها عدة أعمال تنصب في المقام الأول على مكانة المرأة في المجتمع المصري.
لمزيد من المعلومات باللغة الألمانية: http://www.arabisches-filmfestival.de/index.htm
https://homepages.uni-tuebingen.de/VASAT/filmfestival1.html

مهرجان الفيلم العربي في توبينجن في نسخته الثانية عشرة