أكاديمية برانبويم-سعيد للموسيقى


انطلاق المعهد الموسيقي "أكاديمية بارنبويم-سعيد" في برلين.

يامن سعدي من الناصرة، عمرها 19 عاما وهي عازفة الفيولينه (الكمان). شيرا ماجوني من إسرائيل، عمرها 26 عاما تعزف "الفيولا" (الكمان المتوسط). غالبا ما تعزف الموسيقيتان معا في عروض مشتركة، وقريبا سوف تجلسان بجوار بعضهما خلال التحضير للدراسة الجامعية تنطلق أعمال  المعهد الموسيقي "أكاديمية بارنبويم-سعيد" في برلين  في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016. تجمع الأكاديمية بين التأهيل الموسيقي والتعليم الأكاديمي للموهوبين الموسيقيين العرب والإسرائيليين. 30 طالبا سيدرسون في الفصل الدراسي الأول من هذا التأهيل الذي يستمر ثلاث سنوات، ومن المفترض أن يصل هذا العدد في المستقبل إلى 90 طالبا.  

"لدينا دورات تعليم موسيقي إضافة إلى دروس موسيقية نظرية وتعليم الهارمونية (التناغم)، إضافة إلى الفلسفة والأدب والتاريخ. دراستنا هنا معا تشكل مبدأ وخريطة للمستقبل"، تصف الموسيقية شيرا ماجوني هذه الخطة التعليمية. فكرة تجاوز الحدود عبر العزف الموسيقي المشترك، قام بتطويرها دانييل بارنبويم، المدير الموسيقي العام للأوبرا الحكومية في برلين ورئيس الأكاديمية، بالتعاون مع عالم الأدب الفلسطيني الأمريكي إدوارد سعيد، من خلال أوركسترا الديوان الشرقي الغربي في عام 1999. حيث أسس الاثنان فرقة تتألف مناصفة من موسيقيين شباب من فلسطين وإسرائيل. وبفضل العديد من الحفلات الموسيقية التي قدمتها في مختلف أنحاء العالم، باتت الآن معروفة وتتمتع بسمعة جيدة. وقد جاء تأسيس أكاديمية بارنبويم-سعيد في عام 2012 ليمنح هذا المشروع أبعادا وآفاقا جديدة.

مشروع مصالحة رائد

تتشارك الحكومة الاتحادية مع متبرعين خاصين في تحمل نفقات البناء التي تصل إلى 33,7 مليون يورو. على أرض المستودع القديم لأوبرا برلين الحكومية يتم بناء صالات التدريب والمحاضرات، إضافة إلى صالة لموسيقى الحجرة تتسع لما يزيد عن 620 مقعدا. وقد جاءت 20 مليون يورو إضافة إلى النفقات الجارية الأخرى للمشروع من موازنة وزيرة الدولة للثقافة والإعلام، مونيكا غوترس.
"السلام ممكن"

"الحياة المشتركة القائمة على الاحترام المتبادل للثقافات في الشرق الأوسط تبدو اليوم أكثر طوباوية من أي وقت مضى"، حسب وزيرة الدولة، جوترس. "وهذا ما يزيد من قناعتنا بجرأة وجدوى هذا المشروع الثقافي الجامع، الذي ينطلق الآن في برلين، في مأمن من الحروب والأزمات اليومية، والذي يصنع من الشباب والشابات سفراء لفكرة أن السلام ممكن!" وأضافت أنه يمكن اعتبار الدعم الألماني "مساهمة من جمهورية ألمانيا الاتحادية في دعم المشروع السلمي في الشرق الأوسط". هذا وتدعم وزارة الخارجية الألمانية المشروع بمبلغ أربعة ملايين يورو مخصصة للمنح الدراسية وبناء العملية التعليمية.

انطلاق الدراسة في أكاديمية بارنبويم-سعيد في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016

مصدر النص:  deutschland.de - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

أكاديمية برانبويم-سعيد للموسيقى