مقهى الكُتّاب.. نافذة أدبية للمبدعين الأجانب في ألمانيا

بهدف خلق فضاء أدبي عام للأدب والتجارب الكتابية تمّ تأسيس "مقهى الكُتاب - متعدد الثقافات" في مدينة كولونيا، من أجل إتاحة المجال للاجئين والأجانب للتعبير عن إبداعاتهم، وذلك عبر فكرة أطلقها المتخصص الأدبي روبيرتو دي بيلا.

في محاولة لإبراز صوت الأديب في داخل كل منهم، يجتمع حوالي 20 لاجئا ولاجئة بشكل دوري، ضمن مجموعة ثقافية أطلقت على نفسها اسم "مقهى الكتاب متعدد الثقافات"، بحيث جعلت من التجارب والكتابات الأدبية هدفا لها، وذلك من أجل إعادة تعريف اللاجئ أمام المجتمع الألماني، وتقديمه بصورة مغايرة عن تلك التي يتداولها الإعلام.

وتعتبر فكرة "مقهى الكتّاب"، فكرة حديثة، حيث ظهرت للوجود منذ أشهر فقط، واحتضنت مدينة كولونيا الألمانية هذا الصالون الثقافي الفريد، الذي يأمل الأدباء الشباب من خلال لقاءاته الدورية في رسم صورة ثقافية، وأدبية تمتزج فيها الثقافات وتتمازج من أجل جمع الأدباء والكتاب والمثقفين ومن له تجارب أدبية من اللاجئين، والأجانب عامةً في ألمانيا. مقهى الكُتّاب.. نافذة أدبية للمبدعين الأجانب في ألمانيا تكبير الصورة (© DW)
مجال حر للإبداع

ويقول صاحب الفكرة روبيرتو دي بيلا فى حوار مع DW عربية إن "إتاحة مجال فكري حر للاجئين وغيرهم من الأجانب في ألمانيا، من أجل الإبداع -وتوفير مجال آمن لهم للتعبير عن أفكارهم- كان أحد الأهداف الرئيسية لتأسيس المجموعة".

ويتابع دي بيلا وهو محاضر جامعي لتدريس الأدب الألماني في جامعة كولونيا بقوله: بلغ عدد المشتركين لحد الآن 20 كاتبا وكاتبة، من أنحاء مختلفة من العالم، ويشكل اللاجئون السوريون العدد الأكبر منهم، حيث يجتمعون شهريا، وفي كل مرة نختار أحد المواد الأدبية التي كتبها أحد أفراد المجموعة، حيث نقرأها بشكل جماعي، بأكثر من لغة وذلك من أجل أن يفهم الجميع تلك النصوص.

دعوة خاصة من متحف فالراف ريشارتس

ويجتمع الأدباء من اللاجئين والأجانب في دار الآداب "literaturhaus" عادةً، وذلك بشكل شهري، إلا أن التجمع لشهر نيسان / أبريل الحالي اكتسب أهمية خاصة، حيث تلقى الكتاب دعوة من متحف " فالراف ريشارتس" في مدينة كولونيا، وذلك للاجتماع فيه.

المشرفة الإدارية شتيفاني زونتاغ من المتحف فالراف ريشارتس أعربت لـ DW عربية عن سعادتها من هذا التجمع داخل المتحف، وقالت إن المتحف و بالتعاون مع مؤسسة "كوربو" يقيم معرضا حول مدينة المعابد القديمة تدمر، بعنوان " تدمر – ماذا تبقى؟" وذلك عبر ملاحظات قديمة، كان العالم لويس- فرانسوا كاساس قد كتبها أثناء رحلته إلى الشرق ما بين عامي 1880-1888، والذي استطاع فيها توثيق الآثار والحياة في هذه المدينة السورية. لذلك ارتأى المتحف دعوة الأدباء، وخاصة السوريين منهم، من أجل إطلاعهم على المعرض مجانا.

ويعتبر كاساس "أحد أوائل المعماريين وعلماء الآثار الذين اتجهوا إلى تدمر وبعلبك للبحث عن إجابات في المكان متعلقة بتساؤلات هامة في التاريخ المعماري. وكان جل اهتمامه التعرف على ما في هذه الأماكن من جماليات مادية وتكنولوجيا البناء والتطور التاريخي للأنظمة المعمارية ومختلف أشكال المباني كل على حدة. وتقول زونتاغ أن المتحف قدم غرفة لهم من أجل لقائهم الشهري، ومن أجل التمكن من مناقشة الكتابات والنصوص بحرية. لذلك كان التجمع داخل المتحف حيث قام المشاركون بجولة في الجناح الخاص عن تدمر واستمعوا لشرح عنها.

تناول النص الأدبي بأكثر من لغة

بعد ذلك تجمع الكُتّاب داخل قاعة قدمها لهم المتحف، حيث بدأوا في قراءة نصوص أدبية. جبار عبد الله أحد اللاجئين السوريين، قدم نصوصا عن مدينة الرقة. ووفقا لجبار فإن "الرقه هذه المدينة الوادعة، والتي أهملت على مدار سنوات طوال، أصبحت فجأة إحدى أهم المدن التي تتناقل اسمها المؤسسات الإعلامية، بعد احتلالها من داعش، وجعلها معقلهم في سوريا".

وجلست المجموعة لقراءة النصوص والنقاش، وكان واضحا الحماسة الشديدة التي بدت على الوجوه. كما كان واضحا حضور وجوه جديدة، من الألمان ومن العاملين في المتحف، والذين جذبهم العنوان عن الرقة. وقرأ جبار باللغة العربية، وقرأ دي بيلا الترجمة الألمانية، في حين تطوع آخرون بالقراءة باللغة الإنجليزية، وسرعان ما عم النقاش بعدها بين الجالسين، والذين طرحوا الاسئلة بلغاتهم، وبدأ من جديد ترجمة ما هو ممكن، في مشهد تهاوت فيه جدران اللغات المختلفة، وتمازجت فيها أفكار الجالسين، لتشكل مساحة فكرية لتبادل الأفكار.

أصدقاء عالميون عبر المجموعة

بيجا أحمدي وهي شابة إيرانية، عبرت عن حماستها الشديدة للفكرة، وقالت بلغة أنجليزية، للأسف ما زالت لغتي الألمانية قاصرة عن فهم المناقشات الثقافية العميقة، كما أنني لا أجيد العربية، إلا أنني اندمجت جدا بالموضوع، كما أنني استطعت طرح أسألتي باللغة الإنجليزية، وتجاوب الجميع، أعتقد أنها فكرة رائعة، فلولا وجود هذه المجموعة، لما استطعت فهم هذه النصوص، ولما شكلت أصدقاء من بلاد مختلفة.

كذلك عبر كاي بلانكيرتس عن سعادته بالحضور، وقال، هذه هي المرة الأولى التي أحضر هذه الجلسات، واستطعت من خلال الترجمة الألمانية، أن أستوعب مضمون الكلمات التي كان جبار ينطقها بالعربية، كما أنني سررت بالأسئلة والحوار والمداخلات من قبل الحضور، والتي كونت لدي انطباعا مختلفا عن اللاجئين. باعتباري ألمانياً يعمل في هذا المجال، رأيت العديد من اللاجئين أمامي، إلا أنها المرة الأولى التي تتاح لي للتعرف على فكرهم وثقافتهم. وأعتقد أن ما شاهدته اليوم، كون لدي انطباعاً إيجابياً عنهم، وشجعني على حضور جلسات أخرى .

وفي الختام، قال الأديب الشاب رامي العاشق إن وجود مساحة حرة، وتشجيع من الآخرين، لهو دافع كبير على الإبداع، ومحفز من أجل إطلاق الطاقات الكامنة التي بداخل اللاجئين والأجانب في ألمانيا. أعتقد أن كل مشارك هنا، يحمل في جعبته تجارب وحكايا وقصصاً، تريد أن تخرج إلى العلن. وأضاف: "هذه الفكرة أزالت حاجز اللغة المخيف من أمام البعض وفتحت المجال لإبداع الآخرين دون خوف أو قلق".
DW
الكاتب علاء جمعة - كولونيا

مصدر النص:  موقع  DW 2016 - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)