"أربعون من مليون"

وزارة الخارجية الألمانية تقيم معرضاً لصور آثار الحرب في سوريا

منال ذات العشر سنوات انفجرت بجوارها قنبلة أثناء وجودها في الحديقة، فقدت منال ساقها بسبب هذا الانفجار. شريف الذي يكبر الفتاة السورية بثلاث سنوات انفجرت قنبلة برميلية أمام منزل أسرته، كانت الانفجار من الشدة بحيث أخضعه حتى اليوم سبع عمليات جراحية ومازال في انتظار جراحات أخرى. كان هذان الطفلان يعيشان في الماضي في مدينة درعا السورية ثم هربا بعد أن نجا من الموت بأعجوبة إلى الأردن. هناك أمكن إلحاقها بالمدرسة وأصبحت الآن في الصف الرابع الابتدائي. أما بالنسبة لشريف فإن رجوعه إلى المدرسة أمر غير مطروح حتى الآن، سوف يظل شريف يعاني حتى وقت ليس ببعيد من أمور عدة من بينها آثار شظايا القنبلة في رأسه. "أربعون من مليون" تكبير الصورة (© © Kai Wiedenhöfer/Aus¬wärtiges Amt - Syria )
هذان الطفلان نموذجان من بين 40 ضحية من ضحايا الحرب الأهلية في سوريا يقوم الفنان كاي فيدنهوفر بتصويرها في هذا المعرض المؤثر تحت عنوان "أربعون من بين مليون – التكلفة البشرية للحرب السورية. يستمر المعرض حتى 22 أبريل / نيسان 2016 في ساحة وزارة الخارجية الألمانية. نشأ الفنان كاي فيدنهوفر في شفيننجن الواقعة في ولاية بادن فورتمبيرج، وعاش في فترة التسعينات في دمشق. يريد الفنان من خلال الصور إلقاء الضوء على كثيرين ممن يضيعون غالباً في طي النسيان: مصابون وجرحى وأناس لا هم يموتون ولا هم يهربون إلى أوروبا. كل الناس الذين وقفوا أمام كاميرته في عامي 2014 و2015، كانوا يعيشون آنئذ في لبنان والأردن. أسرة واحدة على الأقل ممن حضرت افتتاح المعرض تتواجد حالياً بلا شك في برلين.

صرح وزير الدولة للشؤون الأوروبية ميشائيل روت في أثناء الافتتاح قائلاً: "من خلال تصويره للمصابين بجروح خطيرة وتوثيقها تظل هذه الصور شاهدة على وحشية الحرب الأهلية في سوريا. كما ذكّر روت أن ما بدأ قبل خمس سنوات مفعماً بالأمل تحت مسمى "الربيع العربي" أصبح صراعاً واستلزم الترحيب بالباحثين عن الحماية من مناطق الحرب وتوفير ملاذا آمناً لهم".

مشروعات وزارة الخارجية الألمانية في سوريا والمنطقة

يشمل المعرض أيضاً عرضاً للجهود التي تبذلها وزارة الخارجية الألمانية من أجل الناس في سوريا والمنطقة تحت عنوان "سياسي، إنساني، ثقافي". يقدم المعرض مشروعات مختلفة بداية بالإغاثة الإنسانية التي يقدمها الصليب الأحمر وحتى شبكة راديو سوريا (Syrnet) المستقلة. وآخر هذه الخدمات هو اندماج تسع محطات إذاعة سورية داعمة للديمقراطية تبث محتواها حتى اليوم جميع أنحاء البلاد، وذلك  بتنسيق من جمعية تنظيم MICT برلين.

يستمر المعرض حتى 22 أبريل / نيسان 2016 في وزارة الخارجية الألمانية

مصدر النص: deutschland.de - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)