دور الاقتصاد

برلين (dpa)- تطالب وزيرة التعليم الألمانية الاتحادية يوهانا فانكا القطاع الاقتصادي بالمزيد من الجهود على صعيد التأهيل المهني من أجل اللاجئين. "نريد أن يدخل هؤلاء الشباب مجال التأهيل المهني. هذا أمر مهم لكل فرد منهم، وكذلك لمجمل الاقتصاد الوطني"، حسب تصريح فانكا لوكالة الصحافة الألمانية في برلين. "ولكن مازال هناك الكثير مما يتوجب فعله في الاقتصاد الألماني، بعد التوقعات الأولية والتصريحات الرنانة".

وأكدت فانكا في الوقت ذاته: "مع الحرف اليدوية نجح هذا الأمر"، مشيرة إلى أن التجمع الاتحادي المركزي للحرف اليدوية والجهات الاتحادية قد وضعا معاً برنامجاً يتضمن توفير 10 آلاف فرصة تأهيل مهني. "لهذا تأتي طلبات من اتحادات حرفية في مناطق تعاني عادة من صعوبة إيجاد الطلبة المتدربين. وهذه هي تماما النتيجة المطلوبة".

ويوافق اتحاد النقابات الألمانية (DGB) فانكا الرأي، بوجود بعض العجز في موضوع اندماج اللاجئين في سوق العمل. "لا يجوز أن تنتظر الشركات حتى تجد لاجئين مناسبين تماما وحسب رغبتها. يجب أن تفعل المزيد من أجل منح اللاجئين فرصة البداية والانطلاق"، حسب عضو مجلس إدارة DGB، أنَّلي بونتنباخ لجريدة "فونكة".

المفوضة الاتحادية لشؤون الاندماج، أيدان أوزوغوز قالت بدورها: "نعرف أن فرصة العمل الدائمة في النهاية هي الخطوة الأهم، من أجل الاستقرار هنا والاندماج والحصول على القبول".

وكان في بداية شباط/ فبراير كل من الوزيرة ووكالة العمل الاتحادية (BA) والتجمع الحرفي المركزي قد قدموا معا برنامج التأهيل، الذي ستقوم الحكومة الألمانية بإنفاق 20 مليون يورو عليه، خلال السنتين القادمتين. وحسب تصريح جرائد مجموعة فونكة الإعلامية نقلا عن الوزيرة، فإن الشركات الحرفية ووكالة العمل BA قد نجحت معاً حتى الآن في تأمين 6000 فرصة تأهيل مهني من أجل اللاجئين، وذلك عبر مراكز تدريب الشركات.

المصدر: dpa، الترجمة: FSM

إعداد وتحرير المركز الألماني للإعلام

دور الاقتصاد

التوقعات الاقتصادية لعام 2012