آمال ألمانيا الأولمبية

يهتم الدعم الألماني للرياضة بمساعدة الرياضيين الموهوبين، خارج إطار الرياضة الاحترافية وتشجيعهم على النجاح. هيئة دعم الرياضة الألمانية تقدم لصفحة دويتشلاند Deutschland.de بعض مرشحيها للفوز بالميداليات في الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.

ماكسيميليان هارتونغ

حقق ماكسيميليان هارتونغ (26 سنة)، في بطولة العالم في المبارزة في تموز/يوليو 2015 في روسيا الميدالية البرونزية، في كل من المسابقة الفردية ومسابقة الفرق على السواء. هارتونغ الذي يعيش في دورماغن، يدرس على التوازي مع ممارسة الرياضة، العلوم الاجتماعية والسياسة والاقتصاد، في جامعة تسيبيلين في مدينة فريدريكسهافن، على بعد 600 كم من مكان التدريب. وكي لا يهدر الكثير من الوقت في التنقل من أجل الاستعداد لمسابقة الألعاب الأولمبية، كان هارتونغ قد قرر أن يأخذ إجازة من الجامعة لمدة فصل دراسي واحد. إلا أنه حصل على فرصة المشاركة في بحث علمي حول مسألة "دعم الرياضيين المتفوقين في جمهورية ألمانيا الاتحادية". وقد وافق على ذلك شريطة إمكانية المشاركة في البحث خارج الجامعة بأسلوب مرن، بحيث لا تتأثر استعداداته للبطولة الرياضية. كما أن المشروع يتيح له في ذات الوقت فرصة الجمع بين العمل الجامعي والنشاط التطوعي: التحدث باسم الرياضيين في اتحاد رياضة المبارزة الألماني، والمشاركة في لجنة الرياضيين في اتحاد الرياضة الأولمبية الألماني، إضافة إلى عضوية مجلس الإشراف على هيئة دعم الرياضة الألمانية. ومن المفترض أن يوفر له مشروع البحث آخر النقاط اللازمة له لإتمام الدراسة، بحيث يكون باستطاعته بعد انتهاء مسابقة الألعاب الأولمبية المباشرة بكتابة رسالة البكالوريوس.

ألينة فوكن، المصارعة

فازت ألينة فوكن (25 سنة) في أيلول/سبتمبر 2014 بالميدالية الذهبية في بطولة العالم للمصارعة في أوزباكستان، وهو إنجاز لم ينجح في تحقيقه الرياضيون الألمان في اتحاد المصارعة الألماني منذ 12 عاما. وقد أثبتت قدرتها على التعامل مع المسؤولية التي ترتبت على هذا الانتصار، عندما نجحت في أيلول/سبتمبر 2015 في الولايات المتحدة في الترشح المبكر للبطولة الأولمبية، عبر فوزها بالمرتبة الثالثة في البطولة العالمية. بالإضافة إلى ذلك تصدرت بطلة ألمانيا سبع مرات، لائحة المصارعين العالمية لوزن 69 كلغ، على مدى عدة أشهر. وقد كان التحلي بالروح الرياضية مهما جدا بالنسبة لها باستمرار، وهو ما انعكس في نشاطها ضمن الوكالة الوطنية لمحاربة المنشطات (NADA): ضمن مبادرة NADA التي تحمل عنوان "إعطاء كل شيء، عدم أخذ أي شيء" تنشط ألينة فوكن من أجل رياضة شريفة نظيفة. المصارعة التي تعيش في مدينة كريفيلد، والتي بدأت ممارسة هذه الرياضة في سن الخامسة من عمرها، تأمل بالفوز بإحدى الميداليات في ريو دي جانيرو. إلا أن المنافسة قوية: حيث تضم فئة الوزن التي تصارع فيها 7 مرشحات قويات للفوز. إلا أنها ترى تفوقها في تمكنها من الاستعداد للمباريات بشكل جيد، بناء على ترشحها المبكر للمسابقة الأولمبية. وأيضا ألينا فوكن سيكون بإمكانها الاستمرار في العمل على رسالة الماجستير في موضوع "الوقاية والإدارة الصحية"، خلال موسم الألعاب الأولمبية، والاستمرار إلى جانب ذلك في العمل في مجال العلاج الطبي الرياضي.
 
مصدر النص: www.deutschland.de  – الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)


آمال ألمانيا الأولمبية

آمال ألمانيا في الأوليمبياد

سلسلة رياضية: آمال ألمانيا الأولمبية (3)

رمي الرمح

يهتم الدعم الألماني للرياضة بمساعدة الرياضيين الموهوبين، خارج إطار الرياضة الاحترافية وتشجيعهم على النجاح. هيئة دعم الرياضة الألمانية تقدم لصفحة دويتشلاند Deutschland.de بعض مرشحيها للفوز بالميداليات ...

سلسلة رياضية: آمال ألمانيا الأولمبية (2)

التنس

يهتم الدعم الألماني للرياضة بمساعدة الرياضيين الموهوبين، خارج إطار الرياضة الاحترافية وتشجيعهم على النجاح. هيئة دعم الرياضة الألمانية تقدم لصفحة دويتشلاند Deutschland.de بعض مرشحيها للفوز بالميداليات ...