سلسلة رياضية: آمال ألمانيا الأولمبية (3)


يهتم الدعم الألماني للرياضة بمساعدة الرياضيين الموهوبين، خارج إطار الرياضة الاحترافية وتشجيعهم على النجاح. هيئة دعم الرياضة الألمانية تقدم لصفحة دويتشلاند Deutschland.de بعض مرشحيها للفوز بالميداليات في الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.

ماكسيميليان راينلت، التجديف

ماكسيميليان راينلت (27 سنة)، يجلس على أحد كراسي التجديف المتحركة المحبوبة التابعة لاتحاد رياضة التجديف الألماني، في قارب التجديف الثماني. وهو يشارك إلى جانب زملائه السبعة وقائد الدفة في مسابقة ريو دي جانيرو، للدفاع عن اللقب الذي فازت فيه ألمانيا خلال أولمبياد لندن 2012. صحيح أنه يرى في الفريق الهولندي مشرحا قويا للفوز، إلا أن ألمانيا التي حققت المركز الثاني في بطولة العالم 2015 تعتبر أيضا من أقوى المرشحين للفوز بالميدالية الذهبية. الرياضي الشاب الذي بدأ مسيرته في نادي تجديف أولم الدانوب، يتدرب في معسكر التدريب الأولمبي في دورتموند. على التوازي مع ممارسة الرياضة والتدريبات المكثفة، يدرس راينلت الطب البشري في جامعة الرور في بوخوم. وخلال 12 شهرا الأخيرة نجح فيما مجموعه 15 امتحانا، إضافة إلى المرحلة الثانية من امتحان الطب بتقدير "جيد". التنسيق بين الدراسة وما تقتضيه من مواعيد محددة للتدريبات العملية والممارسة السريرية والمحاضرات الإلزامية والتوفيق بين كل ذلك وبين المواعيد المحددة للتدريب مع الفريق، كل هذا يشكل تحديا كبيرا بالنسبة له. وحده التمتع بدرجة عالية من الالتزام واللقاءات الشخصية مع عمادة الشؤون العلمية ومع المدرسين، إضافة إلى الالتزام ببرنامج مواعيد دقيق يمكنه من تحقيق هذا النجاح المزدوج. وكتعويض عن البرنامج اليومي المكثف والخروج من هذا الضغط، يقوم بالعزف على الأورج في كنيسة تقع في طريق العودة من معسكر التدريب إلى المنزل. بالنسبة لراينلت تعتبر الموسيقى فضاء محفوفا بالنجاح والفشل، يخسر فيه في بعض الأحيان، كما يستمد منه القوة اللازمة للنجاح القادم.

ليندا شتال، رمي الرمح

ليندا شتال (30 سنة)، فازت قبل أربع سنوات في الألعاب الأولمبية 2012 في لندن بالميدالية البرونزية في رمي الرمح، وحققت في ذات العام برونزية أخرى في بطولة أوروبا. لاعبة نادي باير 04 ليفركوزن حققت حلمها الكبير بالفوز ببطولة أوروبا 2010. رغم ذلك تتمتع بأقصى درجات الحماس في موسمها الرياضي الأخير. بعد منافسة ترشح حاسمة تجاوزت فيها أربع رياضيات ألمانيات المسافة المطلوبة للترشح للأولمبياد، تحظى كل منهن بدعم اتحاد ألعاب القوى الألماني، تمكنت شتال من احتلال واحد من المقاعد الألمانية الثلاث للمشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو، إلى جانب كريستين هوسونج وكريستينا أوبرجفول. وقد كان العامل الحاسم في النهاية المسافات الأبعد، إلى درجة أن بطلة العالم الحالية كاتارينا موليتور لم تنجح في الترشح للأولمبياد. إلى جانب النجاح الرياضي درست ليندا شتال الطب البشري وأنجزت سنة التدريب العملي في المستشفى. إلا أن هذا لم يؤثر سلبا على الأداء الرياضي. بل على العكس، حيث أنها حققت أفضل رقم لها 67,32 مترا، في العام 2014، الذي كانت فيه غارقة في خضم الامتحانات النهائية. منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2014 تعمل كطبيبة مساعدة في مستشفى ليفركوزن. وقد حصلت هناك على إجازة من شهر مايو/أيار حتى أكتوبر/ تشرين الأول ، كي تتمكن من الاستعداد بشكل جيد لآخر مسابقة أولمبية تشارك فيها.

© www.deutschland.de

سلسلة رياضية: آمال ألمانيا الأولمبية (3

رمي الرمح

سلسلة رياضية: آمال ألمانيا الأولمبية (2)

التنس

يهتم الدعم الألماني للرياضة بمساعدة الرياضيين الموهوبين، خارج إطار الرياضة الاحترافية وتشجيعهم على النجاح. هيئة دعم الرياضة الألمانية تقدم لصفحة دويتشلاند Deutschland.de بعض مرشحيها للفوز بالميداليات ...

آمال ألمانيا الأولمبية

آمال ألمانيا في الأوليمبياد

يهتم الدعم الألماني للرياضة بمساعدة الرياضيين الموهوبين، خارج إطار الرياضة الاحترافية وتشجيعهم على النجاح. هيئة دعم الرياضة الألمانية تقدم لصفحة دويتشلاند Deutschland.de بعض مرشحيها للفوز بالميداليات ...