التقرير السنوي عن الوحدة الألمانية 2016 - الاقتصاد في الشرق مستمر في النمو

التقرير السنوي عن الوحدة الألمانية 2016

الاقتصاد في الشرق مستمر في النمو

ازداد تقارب مستويات المعيشة في الشرق والغرب منذ إعادة توحيد ألمانيا، كما نمت القوة الاقتصادية، وازداد عدد الأشخاص العاملين. وتسير مشروعات الطرق الخاصة بالوحدة الألمانية في مسارها المرسوم.

ترى مفوضة الحكومة الألمانية لشئون الولايات الجديدة، إيريس جلايكه، أنه قد تم تحقيق الكثير في شرق ألمانيا بعد مُضي 26 عاماً على إعادة توحيد ألمانيا، إلا أنه ما زال يوجد احتياج ضخم للحاق اقتصادياً ، حسب قولها عند تقديم التقرير السنوي عن الوحدة الألمانية 2016.

ضعف النمو الاقتصادي

ازداد نمو الاقتصاد في شرق ألمانيا، إلا أن القوة الاقتصادية مازالت دون متوسط مثيلتها في ولايات غرب ألمانيا. وارتفع صافي الناتج المحلي لكل مواطن من 8, 42 % في المائة (عام 1991) إلى 5, 72 في المائة (عام 2015) وذلك مقارنة بمستوى ولايات غرب ألمانيا.

وعموما فإن عملية التعافي الاقتصادي في الولايات الشرقية ضعفت في السنوات الأخيرة. أحد الأسباب يكمن في الطبيعة المجزأة للاقتصاد في ألمانيا الشرقية. لا يزال هناك افتقاد للشركات الكبيرة. وهذا يمنع أيضا نمو الابتكار في الولايات الجديدة التي هي في أشد الحاجة إليه، حيث الإنفاق الاقتصادي في القطاع الخاص فيما يتعلق بالبحث العلمي والتطوير تقوم به في الغالب الشركات الكبيرة.

زيادة الإنفاق في مجال البحوث والتكنولوجيا

يتطور دعم قطاع التعليم العالي وقطاع البحث العلمي المدعوم من الدولة تطوراً إيجابياً. وإنفاق الولايات الشرقية أعلى من مثيلاتها في غرب ألمانيا/ مما يخلق ظروفاً جيدة لتطوير اقتصاد تنافسي.

لذا تشجع الحكومة الاتحادية الشبكات التي تحل محل دور الشركات الكبيرة ولو بشكل جزئي على الأقل. ومن المفترض أن يساهم ذلك في تيسير التعاون وتعزيز المعرفة ونقل التكنولوجيا.

انخفاض معدل البطالة وتزايد التشغيل

المحصلة الاجمالية في سوق العمل تبدو إيجابيةً. وعلى الرغم من أن معدل البطالة في شرق ألمانيا الذي يبلغ 9.2 في المئة يفوق مثيله في الغرب الذي يبلغ 5.7 في المائة. انخفض هذا التوازن شرق ألمانيا في 20 عاما بنسبة 4.7 نقطة مئوية.

ما ارتفع هو عدد العاملين، حيث بلغ عدد العاملين في جميع أنحاء ألمانيا 3, 40 مليون شخص عام 2015، وهذا هو أعلى مستوى له منذ إعادة التوحيد. وبلغ عدد العاملين في الولايات الشرقية 7.6 مليون شخص – وهو أعلى عدد منذ عام 1992.

أما بالنسبة للأجور فقد حققت أيضاً ارتفاعاً ، إذ حققت المرتبات في شرق ألمانيا في المتوسط 97 في المائة من مستوى المرتبات في الغرب.

جانب إيجابي آخر هو مستوى التأهل المرتفع نسبياً.  33 في المائة من العمال في شرق ألمانيا حاصلون على شهادة جامعية (في ألمانيا الغربية 29 في المائة). وصلت نسبة العمال من غير الحاصلين على تدريب مهني سبعة في المئة في شرق ألمانيا، وهي نصف النسبة في الغرب.

تحول الطاقة والبنية التحتية على الطريق الصحيح

قامت القسم الشرقي من ألمانيا بالفعل ببذل خطوات هامة على طريق تحول الطاقة. الحصة المنتجة من مصادر الطاقة المتجددة تصل في الشرق إلى معدل أعلى من متوسط الانتاج. تحتل ولايات مكلنبورج-فوربومرن، سكسونيا-أنهالت وبراندنبورج مرتبة عالية في إجمالي حصة الطاقة المتجددة. وأصبح إنتاج وتشغيل نظم الطاقة المتجددة من قطاعات الاقتصاد المهمة.

نسبة الشركات العاملة في هذا القطاع مرتفعة بشكل خاص في الولايات الشرقية. إجمالي العاملين فيها حوالي ربع موظفي قطاع الطاقة المتجددة في جميع أنحاء البلاد.

التنوع السكاني في الشرق

تم إيقاف الهجرة التي استمرت لعقود بين الشرق والغرب وخاصة بين الشباب. إلا أنها تركت آثاراً عميقة. وعلى الرغم من انتقال المزيد من الناس إلى بعض المدن بذاتها والمناطق المحيطة بمدينة برلين، إلا أن أغلبية واضحة من البلديات الألمانية الشرقية آخذة في التقلص. وفي الوقت نفسه ترتفع نسبة السكان من كبار السن. ولذا فإن مواجهة التغير الديموجرافي مازالت وستظل هي المهمة الجوهرية في الشرق.

ترى مفوضة الحكومة الألمانية لشئون الولايات الجديدة، إيريس جلايكه  فيما يخص انخفاض عدد السكان وما يتهدد هذه الولايات من نقص من العمال المهرة أن إدماج اللاجئين فرصة لشرق ألمانيا. ولكن التكامل يتطلب الوقت والمال، وينبغي أن يخضع محلياً للتجربة الحية ، بحسب جلايكه . وهذا ما دعمته الحكومة الاتحادية بعدة تدابير مختلفة.

كبح كراهية الأجانب

إن زيادة كراهية الأجانب والتطرف اليميني تؤثر مع ذلك سلباً على إدماج اللاجئين. التطرف اليميني وكراهية الأجانب والتعصب يعوق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الولايات الجديدة. وقد اتخذت الحكومة الاتحادية إجراءات ضد هذه التطورات المزعجة بكل عزم وإصرار.

إن الالتزام مشترك من الحكومة الاتحادية والولايات والبلديات وجميع الجهات الفاعلة الاجتماعية أمر ضروري من أجل تأمين السلام الاجتماعي في الشرق. الأمر الآخر الذي تتزايد أهميته هو تعزيز الالتزام المدني والديمقراطية . عن طريق برامج مثل "التلاحم والمشاركة" و"عاشت الديمقراطية!" تريد الحكومة الألمانية منع التطرف وتعزيز الديمقراطية.

ويبقى الهدف تحقيق مزيد من التوافق

وعلى الرغم من العديد من الإنجازات في الولايات الجديدة لا تزال هناك حاجة للعمل من أجل التوفيق بين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية. ولاكتمال هذا التوافق الاجتماعي يجب الاهتمام بتقريب معاشات التقاعد بين الشرق والغرب. ينص الاتفاق الائتلافي على أن يتم التوافق فيما يخص معاش التقاعد بين الشرق والغرب مع انتهاء ميثاق التضامن الاتحادي الثاني و30 عاما بعد إعادة التوحيد.

كان مجلس الوزراء الاتحادي قد قدم في تقريره الصادر في يوليو عام 2016 بمشروع قانون التوافق في تحويل معاش التقاعد. ويسعى مشروع القانون إلى تحقيق المواءمة الكاملة بحلول عام 2020، ويجري حاليا الاتفاق عليه في الحكومة الاتحادية.

وتواصل الحكومة الاتحادية العمل من أجل ظروف معيشية متساوية في الشرق والغرب. عملية التقارب الاقتصادي وتعزيز المساواة بين ظروف المعيشة. مازالت تشكل تحدياً لمواصلة إنجاز الوحدة الألمانية.


مصدر النص: الحكومة الألمانية  - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

التقرير السنوي عن الوحدة الألمانية 2016 - الاقتصاد في الشرق مستمر في النمو