زيادة كبيرة في الصادرات الألمانية


صُنِعَ في ألمانيا" يستفيد بشكل رئيسي من عودة الانتعاش العالمي. ساعد الاقتصاد العالمي المتصاعد في نمو الصادرات الألمانية خلال شهر أيار/مايو بمعدل لم تحققه منذ حوالي ست سنوات. فقد ارتفعت الصادرات التي تحمل شعار الجودة "صنع في ألمانيا" بمعدل 14,1 في المائة مقارنة بذات الشهر من العام الماضي، ووصلت إلى 110,6 مليار يورو، حسبما أورد مكتب الإحصاء الاتحادي في فيسبادن يوم الاثنين. ولم يتم تسجيل مثل هذه الزيادة الكبيرة خلال شهر واحد منذ شهر آب/أغسطس 2011، الذي وصل معدل الزيادة فيه إلى 14,6 في المائة. وبشكل خاص حققت التجارة مع بلدان خارج دول الاتحاد الأوروبي زيادة ملحوظة.

بالمقارنة مع شهر نيسان/أبريل فقد حققت الصادرات نموا بمعدل 1,4 في المائة. وكان الاقتصاديون قد توقعوا نموا أقل بكثير من هذا المعدل. اتحاد التجارة الخارجية الألماني BGA تحدث عن نتيجة ممتازة، خاصة "على ضوء الاضطرابات السياسية والاقتصادية الكثيرة". "وهذه الأرقام الأخيرة بالذات تؤكد مرة جديدة على أهمية الأسواق المفتوحة بالنسبة للاقتصاد الألماني"، حسب تأكيد رئيس اتحاد BGA، أنتون برونر.

كما حققت الواردات نموا تجاوز نمو الصادرات، حيث ارتفعت بمقدار 16,2 في المائة، لتصل إلى 88,6 مليار يورو. إلا أن الاقتصاد الوطني الأكبر في أوروبا مازال يقوم بالتصدير أكثر مما يقوم بالاستيراد. ففي أيار/مايو على سبيل المثال حقق فائضا تجاريا بقيمة 22 مليار يورو.


مصدر النص:  deutschland.de– الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

زيادة كبيرة في الصادرات الألمانية

شعار "صنع في ألمانيا"

Prüfung eines Motorblocks

تشير دراسة حديثة إلى أن المنتجات الألمانية وتلك المصنوعة في الاتحاد الأوروبي هي الأكثر إقبالا في العالم.   ألمانيا. نوعية ممتازة وعمر مديد: هذه هي الصفات التي يربطها الكثير من الناس في شتى أنحاء العا...