شارح العلوم و7 ملايين متابع

هاشم الغايلي تكبير الصورة (© dpa - Hashem Al-Ghaili) أبطال الإنترنت: يثبت اليمني المقيم في ألمانيا هاشم الغايلي كمنتج لأفلام الفيديو العلمية أن المرء يستطيع بالقليل من المال والكثير من الشغف أن يصبح نجما في عالم التواصل الاجتماعي.
ألمانيا. يعرف هاشم الغايلي تماما كيف يشرح نتائج الأبحاث المعقدة بأسلوب مبسط. وعلى الفيسبوك يتابع ما يقرب من 8 ملايين إنسان ما ينشره إبن السادسة والعشرين عاماً. وهذا العدد في ازدياد مستمر، حيث كان في منتصف يناير/ كانون الثاني 2017 يبلغ بالكاد الـ 7 ملايين. أحد مقاطع الفيديو الأحدث حول عملية زرع يمكن أن تساهم في إنقاذ حياة الآلاف من الناس، وخاصة الذين يعانون ضعفا في القلب، تمت مشاهدة الفيديو 18 مليون مرة، خلال يوم ونصف فقط من نشره.

مقاطع قصيرة وموسيقى جميلة
تركز مقاطع الفيديو التي  يضعها هاشم الغايلي على البحث العلمي وتكون مصحوبة بترجمة إلى الإنجليزية. وصفة النجاح الخاصة به هي عبارة عن مقاطع فيديو مدتها دقيقة إلى دقيقتين مع موسيقى في الخلفية. "أراعي كثيرا في مقاطع الفيديو استخدام موسيقى جيدة"، يقول الغايلي، الذي يصف نفسه بأنه محور للتواصل العلمي. وهو يبدو في الحديث الخاص متواضعا. "أفعل الأشياء التي أفعلها، لأنني أحبها". كان عليه أولاً إقناع والديه. فقد كانا يرغبان أن يصبح مزارعا ويعيش في اليمن. إلا أنهما اليوم فخوران به، حسب تأكيد الغايلي. المحطات الأهم في حياته حتى الآن هي مزرعة والديه في اليمن، ودراسة التكنولوجيا الحيوية باكستان، والحصول على الماجستير في التكنولوجيا الحيوية الجزيئية من جامعة ياكوب في بريمن. وقد أتاحت له منحتان مقدمتان من الهيئة الألمانية للتبادل العلمي فرصة الدراسة في ألمانيا.

معلومات أولية من الباحثين
من المزمع أن يستكمل الغايلي مسيرته بإنتاج أفلام وثائقية أطول حول "العلوم غير المعقولة"، حيث يريد الغايلي تصوير أفلام فيديو تشبه أفلام الخيال العلمي، إلا أنها تقدم مجالات أبحاث علمية مجهولة نسبيا، منها على سبيل المثال حول مِصعد يمكنه نقل أشياء إلى الفضاء الخارجي. حتى الآن يستخدم لمشاهد الفيديو صور مجانية ومقاطع الفيديو المتاحة من مؤسسات أخرى. حيث يعرض من خلالها كيف يستطيع المرء في عالم الإنترنت أن يحقق نجاحا كبيرا من خلال القليل من المال والكثير من الجهود. فهو يقرأ الكثير من المقالات العلمية في المجلات المتخصصة، ويجد من خلال ذلك موضوعات لمقاطع الفيديو التي يجهزها ويقدمها. بعض العلماء يزودونه ببعض المعلومات حول الموضوعات والنتائج التي سوف ينشرونها قريبا، بهذا يكون ابن السادسة والعشرين قادرا على تقديمها للجمهور الواسع.


شارح العلوم و7 ملايين متابع