جائزة نوبل في الفيزياء تذهب لباحث أمريكي من أصل ألماني


تُمنح جائزة نوبل في الفيزياء هذا العام لباحثين أمريكيين هم رانير فايس وباري باريش وكيب ثورن تقديراً لاكتشافهم موجات الجاذبية. يُعتبر اثباتهم لهذه الموجات اكتشاف القرن. الباحث راينر فايس المولود في برلين هاجر مع أسرته وهو طفل إلى الولايات المتحدة الأمريكية فراراً من النازيين.

علامة فارقة في البحث العلمي

كان ألبرت أينشتاين قد تنبأ قبل مائة عام بوجود تلك الموجات. والآن يكرّم العلماء الثلاثة على رصد هذه الموجات ويُمنَحون أرفع تقدير في مجال الفيزياء. إنه اكتشاف زلزل العالم بحق، بحسب كلمة أمين عام الأكاديمية الملكية  السويدية للعلوم جورات هانسون أثناء الإعلان عن الفائزين هذا العام.

شارك الباحثون الثلاثة مشاركة هامة في بناء ما يسمى بمراصد ليجو في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أمكن من خلالها تسجيل موجات الجاذبية لأول مرة قبل عامين. أدت هذه الموجات إلى ارتجاف الأرض للحظات قليلة، وهي منذئذ تظهر في الجوانب المختفية من الكون. تكبير الصورة
الهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية

وُلِد الباحث راينر فايس الفائز بالجائزة عام 1932 في برلين لطبيب يهودي. فر الأب من النازية مصطحباً أسرته. قادتهم رحلة الفرار عبر براج وانتهت في الولايات المتحدة الأمريكية. درس فايس وأصبح باحثاً في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، حيث أصبح فيه الآن بروفيسور فخري. ويُعتبر تاريخ حياته وهجرته أخيراً وليس آخراً عرَضَاً لنبْذ المفكرين خارج ألمانيا في أثناء حكم النازيين.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية


جائزة نوبل في الفيزياء تذهب لباحث أمريكي من أصل ألماني