200 عاما مع الدراجة

قبل 200 عام اخترع كارل درايس النموذج الأولي لدراجة اليوم.

يقول المثل الشعبي القديم: الحاجة أم الاختراع. بالنسبة لاختراع الدراجة تنطبق هذه المقولة بشكل كامل. على خلفية تراجع المحاصيل، وما نجم في عامي 1816 و1817 عن ذلك من ارتفاع لأسعار الشوفان، علف الأحصنة الرئيسي، عمد كارل درايس إلى تطوير ما يعرف باسم آلة المشي، وهي النموذج الأولي لدراجة اليوم. وكانت تتألف من عجلتين تقف إحداهما خلف الأخرى، ومن سرج للجلوس ومقود. مجمل الآلة كان من الخشب وكان وزنها يصل إلى 22 كغ، وهو ما يعادل وزن دراجة السباق اليوم. كانت العجلة الخلفية مثبتة مع الإطار بينما ارتبطت العجلة الأمامية بالمقود. وكانت عملية الدفع تتم بواسطة الدفع بالأرجل على الأرض. خلال الرحلة الأولى في 12 حزيران/يونيو 1817 من بيته في مدينة مانهايم حتى شارع ريلايهاوس في بلدة شفيتسينغن المجاورة، تمكن درايس من تحقيق سرعة وسطية وصلت إلى 15 كم/ساعة.

كارل درايس المولود عام 1785، وتحت إصرار أبيه الذي كان قاضيا في المحكمة العليا، تعلم بداية مهنة رعاية الغابات، ثم درس الفيزياء وفن العمارة والزراعة. بعد ذلك عمل خفيرا للغابات، إلا أنه تسرح من العمل في 1811 ليتفرغ للعمل الذي أحبه وهو الرغبة في الاختراع. في 1818 منحه الدوق الأكبر كارل لقب بروفيسور في الميكانيكا. وقد استمر في الحصول على راتبه الشهري على اعتباره تعويضا تقاعديا للمخترعين. ومن بين اختراعات درايس أيضا مسجل (ذاكرة) بيانو يقوم بتدوين الضربات على مفاتيح البيانو على الورق من أجل حفظها، وآلة كاتبة بالمفاتيح تضم 25 حرفا، وموقد خشب اقتصادي، وآلة لطبخ اللحم. إلا أن اختراعه الأكثر استدامة كان آلة المشي.

حظر السير عرقل التطوير

قام درايس بتنظيم رحلات للعامة، وكتب مقالة لإحدى الصحف من أجل التعريف باختراعه الجديد. وسرعان ما توسعت الفكرة وانتشرت نسخ من "آلة المشي" في العديد من المناطق. إلا أن حظر استعمال آلة المشي هذه أعاق التطوير. فقد استخدمت الدراجات أرصفة المشاة، بدلا من الطرقات الوعرة والغارقة غالبا في الوحل، واصطدمت بالتالي بالمشاة وتسببت في الحوادث. أول حظر لسير الدراجات على رصيف المشاة صدر في أواخر عام 1817 في مدينة مانهايم، تبعه في 1818 الحظر في باريس وفي 1819 في لندن. ومع اختراع آلية الحركة باستخدام الدواسات في 1861 – بعد وفاة درايس بعشر سنوات – تحولت الدراجة إلى وسيلة نقل واسعة الانتشار لعامة الناس. واليوم يمتلك الناس في ألمانيا وحدها حوالي 72 مليون دراجة.

www.200jahre-fahrrad.de

© www.deutschland.de


200 عاما مع الدراجة

دراجة

المركز العلمى الألمانى بالقاهرة

Logo Land der Ideen

فيلم قصير باللغة الإنجليزية يستعرض المؤسسات المشاركة في المركز الألماني للعلوم وإسهامات الهيئة الألمانية للتبادل العلمي

ألمانيا بلد الأفكار

مشروع سيارة مطورة تعمل بالطاقة الشمسية

صنع في ألمانيا: اختراعات ألمانية غيرت العالم تهدف سلسلة "اختراعات ألمانية غيرت العالم" للإجابة عن تساؤلات مثل كيف تولد الأفكار العملاقة؟ و من أصحاب العقول الفذة التي ساهمت في بلورتها؟ و ما أهمية هذه ...

مؤسسة روبرت بوش Bosch Stiftung

مؤسسة روبرت بوش: تنتمي مؤسسة روبرت بوش إلى مجموعة المؤسسات الكبيرة التي ترتبط بالشركات في ألمانيا ، ومنذ ما يربو على 40 عاماً وهي تقصر عملها على الأغراض الإنسانية وللصالح العام، ومن خلال برامجها المتن...

تُعتبر فراونهوفر أكبر مؤسسة في أوروبا تعمل في مجال البحث والتكنولوجيا، منذ عام 1949 تقدم مؤسسة فراونهوفر خدماتها لعملائها في مجالات الصناعة والتجارة والإدارة العامة. يعمل مفكرو فراونهوفر المبتكرون ومهندسو التنمية على إمداد الصناعة بما تحتاجه لتحقق مزيداً من التطور. وتُعد مؤسسة فراونهوفر قادرة على المنافسة دولياً بما لديها من 15000 موظف وأكثر من 80 جهة بحثية في ألمانيا وميزانية تصل إلى 1,5 بليون يورو.