مؤتمر رِي: بوبليكا في برلين


تحت شعار "أحبوا ملء أصواتكم" يدعو مؤتمر رِي:بوبليكا 2017 من أجل توفير الحقوق الرقمية الأساسية ونبذ تعليقات الكراهية والأخبار الوهمية. شذرات اليوم الأول  لـمؤتمر رِي:بوبليكا

إنه عالم متنوع الأطياف ذلك الذي يغوص فيه زوار رِي:بوبليكا الذي يعد أكبر مؤتمر رقمنة ألماني. ولا يرجع تنوعه فقط بسبب شعاره "أحبوا ملء أصواتكم" الموجه إلى عالم يُذكّر بألوان طيف قوس قزح، بل هو متنوع الأطياف بسبب الوجوه العدية التي يحملها مستقبل الرقمنة. يتناول المؤتمر عدة موضوعات بالعرض مثل الطابعات ثلاثية الأبعاد (الثري دي) وحركة التنفيذ الذاتي بمساعدة التقنيات، فضلا عن الواقع الافتراضي، الذي يتعرف عليه المشاركون من خلال النظارات المناسبة؛ كما يتم تناول الذكاء الاصطناعي بالمناقشة والعمل ضمن فريق بالاشتراك مع الرجل الآلي كزميل وكذلك حماية البيانات والقيادة الذاتية. وترسم رِي: بوبليكا 2017 صورة أقل بهجة عندما يتم التطرق للموضوع الرئيسي هذا العام، حيث يناقش على مدار ثلاثة أيام عديد من المتحدثين الذي يبلغ عددهم 1180 متحدثاً من 65 بلدا في 525 جلسة في برلين مسألة الأخبار الوهمية، وحرية الصحافة والاتصال، والحقوق الرقمية الأساسية والحرية في استخدام الخوارزميات. "إن حرية الصحافة هي مدينة فاضلة يجب أن نناضل من أجلها "هكذا وصف الصحفي شان دوندار عمله السابق لصحيفة تركية في محاضرة، حيث كان حتى وقت قريب رئيس تحرير الصحيفة التركية "جمهوريت".


فيما يلي تلخيص لأبرز الأحداث في يوم الافتتاح:

"العاصمة الرقمية "برلين"

في بداية كلمتها بمناسبة الافتتاح تؤكد تانيا هويسلر إحدى مؤسسي رِي: بوبليكا "مازال أمام المؤتمر الكثير من الوقت حتى يصل إلى مرحلة النضوج". تقام رِي:بوبليكا في عام 2017 للمرة الحادية عشر. وقد احتفظ المؤتمر الرقمي بشبابه بعد كل هذه السنوات. وأكد المنظمون مراراً وتكرارا على أن تحمل المسؤولية أمر لا يتعلق بالسن، وينظر المنظمون إلى شعارهم  "أحبوا ملء أصواتكم" على أنه دعوة للشجاعة الأدبية رقميأ، حيث قال جوني هويسلر وهو أحد مؤسسي: "هدفنا هو عدم ترك الناس بمفردهم ممن يتعرضون للوحشية في شبكة الإنترنت. وقد أعرب عمدة برلين ميشائيل مولر عن أنه لا يمكنه تصور مكان أفضل من برلين لعقد مؤتمر رِي: بوبليكا، فبرلين تعد "العاصمة الرقمية" لألمانيا. تمثل برلين أكثر من أية مدينة أخرى الليبرالية والانفتاح والتسامح والحرية والتقاء البشر من مختلف دول العالم. وكذلك لا يُنظر لحرية التعبير عن الرأي وحرية الصحافة على أنها أمور مُسلّم بها بل على أنها قيم "يتعين النضال من أجلها والدفاع عنها من آن لآخر."


"ضفدع في الماء المغلي"
ويدرك مدى صعوبة العمل والعيش في بلدان ذات حرية صحافة مقيدة الصحفيون الأربعة شان دوندار من تركيا ومارتون جيرجيلي من المجر ورامي رؤوف من مصر وكاتارزينا سزيميلويكز من بولندا، وذلك من واقع التجربة الشخصية. حيث وصفوا بشكل مؤثر نضالهم اليومي من أجل حرية التعبير والعمل الصحفي. قال مارتون جيرجيلي وهو نائب رئيس تحرير صحيفة معارضة مجرية تم وقفها: "كان الصحفيون المجريون مثل ضفدع في وعاء من المياه التي يتم تسخينه ببطء حتى يغلي". تكبير الصورة


حول الشعاب المرجانية والطابعات ثلاثية الأبعاد
يتيح مؤتمر رِي:بوبليكا الفرصة لزواره كي يغطسوا حرفياً في عالم جديد. يأتي هذا المؤتمر حيث يأتي المؤتمر الرقمي متوازياً مع عام العلوم 2016/2017 الذي تنظمه الوزارة الاتحادية للبحوث حول بحوث البحار والمحيطات. تُعرض أحدث التقنيات المتعلقة بعالم البحار والاستخدام المستدام لمواردنا. ومن الفعاليات المتميزة: من خلال نظارات الواقع الافتراضي يمكن للزائرين الغوص افتراضياً في قلب الشعاب المرجانية الخلابة. واللمس غير ممنوع هنا، ولكنه بكل بساطة مستحيل. تصبح هذه الإمكانات أكثر وضوحاً في ركن العرض الخاص بـ "فاب لاب برلين". بدقة مبهرة تطبع الطابعات ثلاثية الأبعاد تماثيل صغيرة وتي شيرتات وفقاُ للموضة تكبير الصورة
مصدر النص: deutschland.de- ترجمة موجزه -  الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

مؤتمر رِي: بوبليكا في برلين