جزيرة صناعية لتحويل طاقة الرياح إلى كهرباء في ألمانيا

في بحر الشمال سوف يتم بناء جزيرة صناعية لتكون مستعمرة لطاقة الرياح في وسط البحر. تتمتع الخطة بالعديد من الإيجابيات.

ألمانيا. قبالة شواطئ بحر الشمال يرتفع في البحر باستمرار مزيد من عنفات طاقة الرياح. ولكن كلما ابتعدت حديقة الرياح عن الشاطئ، ترتفع تكاليف بناء وتشغيل العنفات وتزداد صعوبة. حل ذكي تقدمه شركة خدمات النقل تينيت (ألمانيا/هولندا) وإنرجينت (الدنمارك): حيث يخططون مجتمعين بناء جزيرة صناعية في بحر الشمال لتثبيت وتشغيل آلاف عنفات طاقة الرياح. بهذا سوف بالإمكان تزويد ما يصل إلى مائة مليون أسرة في البلاد المجاورة لبحر الشمال بالطاقة الكهربائية الزهيدة الثمن.

وكان الاتحاد الأوروبي قد دعا في عام 2016 إلى مزيد من التعاون الهندسي في مناطق بحر الشمال. رؤية تينيت وإنرجينت تنطوي على العديد من الإيجابيات. فالموقع المقرر هو دوجربانك الواقع بين بريطانيا والدنمارك، يتميز برياح قوية باستمرار، ناهيك عن موقعه الاستراتيجي في المياه الضحلة. وهذا ما يخفف من تكاليف البناء. وسيكون بالإمكان توضع العاملين والتجهيزات والمعدات على جزيرة كبيرة بمساحة ستة كيلومترات مربعة، تضم مرفأ ومطار ومستودعات وورشات عمل وأماكن سكن. كل هذا سوف يسهل الأعمال اللوجستية المعقدة والصعبة القائمة حاليا في عرض البحر. فائدة إضافية للمشروع تتجلى في أنه لن يكون ضروريا إقامة وحدات التحويل على منصات في عرض البحر، وإنما في الجزيرة. وهذا ما يخفف من التكاليف. علاوة على ذلك يمكن أن تتحول الجزيرة إلى "رابط هوائي" لتجارة الطاقة الكهربائية بين ألمانيا وهولندا وبلجيكا وبريطانيا والنرويج والدنمارك.

إذا ما سارت الأمور حسب المخطط لها، فإن هذه الرؤية سوف يتم تحقيقها عمليا بين 2030 و2050. حاليا تتم إجراءات واختبارات التأكد من إمكانية التنفيذ، التي تشارك فيها مجموعة من منظمات البيئة أيضا.

مصدر النص: deutschland.de  – الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

جزيرة صناعية لتحويل طاقة الرياح إلى كهرباء في ألمانيا