شقة صغيرة مقابل 100 يورو

فكرة جديدة من ألمانيا: قام المعماري فان بو لي- مينتسل من برلين بتطوير مبدأ مثالي جديد من أجل السكن الرخيص في المدينة الكبيرة.

سرير، طاولة، كنبة، حمام، زاوية طبخ: وانتهى. تبلغ مساحة الشقة المكونة من غرفة واحدة ستة أمتار مربعة فقط، وهي في طابقين. كل شيء مستثمر ومصمم بشكل عملي وذكي. الميزة الأكبر: إيجار الشقة لا يزيد عن 100 يورو شهريا، بما في ذلك تكاليف التدفئة واشتراك الإنترنت. وهذا ما لم يكن متوفرا في ألمانيا قبل الآن. على العكس، الإيجارات في المدن الكبيرة في تصاعد مستمر، وكذلك التكاليف. المعماري فان بو لي-مينتسل من برلين يريد أن يؤكد من خلال هذا المشروع أنه مازال بالإمكان توفير سكن بسعر معقول في المدن الكبيرة. "لا تنقصنا المساحات السكنية، وإنما الخيال الواسع"، يقول المهندس المعماري. نشأت الفكرة المتميزة في جامعة تيني هاوس في برلين، التي أسسها لي-مينتسل بالتعاون مع أرشيف باوهاوس ومتحف التصميم. ويهتم المشروع كذلك بمبدأ البناء البيئي والجوار الاجتماعي المقبول. شقة صغيرة مقابل 100 يورو تكبير الصورة (© Georg Moritz - Van Bo Le-Mentzel )
شقة نموذج في برلين-كرويتسبيرغ

حتى 17 آذار/مارس يمكن الاطلاع على نموذج للشقة الصغيرة في منطقة برلين-كرويتسبيرغ، في كارل-هيرتس أوفر، رقم 9. إلا أن الشقة غير فارغة: فقد وجه المهندس المعماري الدعوة إلى المشردة أميلي للسكن هناك بقصد التجربة. "لماذا يجب أن تكون الشقة فارغة عند الاطلاع عليها؟"، يتساءل لي-مينتسل. الموديل الصغير يقف على عجلات، ويبدو لهذا السبب وكأنه عربة سكن أو نوم متنقلة، وفي حال تطبيق الفكرة عمليا، سيتم تثبيت وبناء عدة شقق بأحجام مختلفة. وقد تم ترتيب الشقة السكنية على شكل وحدات نمطية يمكن التوسع في بنائها إلى جوار بعضها البعض أو فوق بعضها البعض، ويمكن أن تصل حتى خمسة طوابق. "لقد صممنا جدران هاري بوتر، بحيث يمكن نزعها من مكانها بسهولة، وتغدو الشقة بهذا أكبر مساحة"، حسب المهندس المعماري. مزيد من المساحة يعني بالتأكيد أيضا مزيدا من الإيجار، إلا أن هذا الأخير سيبقى رغم ذلك مقبولا إلى حد كبير.

نوعية جيدة في أصغر مساحة

من عدة وحدات نمطية ينشأ بناء مريح مع عدة مساحات مستخدمة مشتركة، يكون لكل شقة منها حمامها ومطبخها الخاص. لماذا لم تخطر فكرة البناء هذه على بال أحد؟ "نحن نتجاوز بعض المعايير والقواعد في هذا البناء"، يعترف لي مينتسل. "ولكن عندما يكون المرء جادا في إيجاد مكان للسكن، يجب عليه البدء بالعمل، وعدم الالتفات إلى القواعد"، حسب قناعته. لهذا السبب يوجد على سبيل المثال أيضا سقف بارتفاع 3,60 مترا، كما هي الحال في مباني برلين القديمة المحبوبة التي تعود إلى عهد التأسيس. هنا يتم أيضا تجاوز المعايير نحو الأعلى، حيث أن معيار ارتفاع البناء الجديد 2,50 مترا، "وذلك لأننا نريد تحقيق نوعية أفضل على مساحة صغيرة".

من المشروع إلى الحقيقة؟

"نريد تطبيق الفكرة بشكل فعلي"، يقول لي مينتسل. وربما يكون لهذا النموذج فرصة حقيقية لذلك. وقد أبدت شركة بناء كنسية اهتماما فعليا، وهي تجري حاليا اختبارات على مواقع البناء"، حسب المهندس المعماري. "لقد قمنا باحتساب كل شيء، وبمقدور المستثمر الحصول على مردد بمعدل 7 في المائة". لي مينتسل لا يريد بناء قصور في الهواء.

فان بو لي- مينتسل من مواليد 1977، جاء كطفل مع والديه من لوس أنجلوس إلى برلين، حيث عاش ودرس هناك، وقد فازت العديد من أفكاره بجوائز مختلفة، أثار من خلالها الانتباه. على سبيل المثال مخططات تصنيع مفروشات يمكن لكل شخص تقليدها بسهولة وبتكلفة بسيطة.

مصدر النص: www.deutschland.de     ـ الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

شقة صغيرة مقابل 100 يورو

Forschung

المركز العلمى الألمانى بالقاهرة

Logo Land der Ideen

فيلم قصير باللغة الإنجليزية يستعرض المؤسسات المشاركة في المركز الألماني للعلوم وإسهامات الهيئة الألمانية للتبادل العلمي

ألمانيا بلد الأفكار

مشروع سيارة مطورة تعمل بالطاقة الشمسية

صنع في ألمانيا: اختراعات ألمانية غيرت العالم تهدف سلسلة "اختراعات ألمانية غيرت العالم" للإجابة عن تساؤلات مثل كيف تولد الأفكار العملاقة؟ و من أصحاب العقول الفذة التي ساهمت في بلورتها؟ و ما أهمية هذه ...

مؤسسة روبرت بوش Bosch Stiftung

مؤسسة روبرت بوش: تنتمي مؤسسة روبرت بوش إلى مجموعة المؤسسات الكبيرة التي ترتبط بالشركات في ألمانيا ، ومنذ ما يربو على 40 عاماً وهي تقصر عملها على الأغراض الإنسانية وللصالح العام، ومن خلال برامجها المتن...

تُعتبر فراونهوفر أكبر مؤسسة في أوروبا تعمل في مجال البحث والتكنولوجيا، منذ عام 1949 تقدم مؤسسة فراونهوفر خدماتها لعملائها في مجالات الصناعة والتجارة والإدارة العامة. يعمل مفكرو فراونهوفر المبتكرون ومهندسو التنمية على إمداد الصناعة بما تحتاجه لتحقق مزيداً من التطور. وتُعد مؤسسة فراونهوفر قادرة على المنافسة دولياً بما لديها من 15000 موظف وأكثر من 80 جهة بحثية في ألمانيا وميزانية تصل إلى 1,5 بليون يورو.