تصريح المفوضة الألمانية لحقوق الإنسان حول غلق مركز النديم

10/02/2017


حول غلق مركز النديم بالقاهرة صرحت مفوضة الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان بوزارة الخارجية الألمانية، بِربِل كوفلر ،يوم ١٠ فبراير/ شباط بما يلي:

"أتابع بقلق بالغ التضييق المتزايد لمجال عمل المجتمع المدني بمصر. ويعد إغلاق مركز النديم يوم ٩ فبراير/ شباط، وهو مركز يقدم المساعدة الطبية لضحايا التعذيب وضحايا العنف المنزلي، ضمن تلك السلسلة من الإجراءات.

لا يمكن تحقيق الإستقرار بشكل مستدام بدون مجتمع مدني وإحترام حقوق الإنسان. وإنني أطالب الحكومة المصرية بإعادة فتح مركز النديم وتوفير الظروف التي تسمح لجماعات حقوق الإنسان بمزاولة عملهم المهم للبلاد دون عقبات."

معلومات إضافية:

كانت السلطات في القاهرة  قد قامت يوم ٩ فبراير/ شباط بإغلاق مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف. ويعد مركز النديم منظمة  أهلية مصرية غير حكومية مستقلة تعمل من أجل مكافحة التعذيب وتقدم المساعدة الطبية لضحايا التعذيب وضحايا العنف البدني.
ويتعرض النشطاء في مجال حقوق الإنسان وكذا جمعيات حقوق الإنسان في مصر حاليا لكم غير مسبوق من التحقيقات والتفتيش، ففي عام 2016 أُغلقت الحسابات البنكية لمنظمات مثل مركز النديم والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان وجمعية نظرة للدراسات النسوية. كما تم منع حقوقيين معروفين مثل جمال عيد وحسام بهجت من السفر وأُغلقت حساباتهم بالبنوك.
وقد فرض قانون مكافحة الإرهاب عقوبات مشددة تصل إلى السجن المؤبد في حالة "القيام بأعمال تضر بالأمن القومي أو أعمال تهدد السلم الاجتماعي أو استقلال أو وحدة مصر"، كما يضع القانون شروطاً محدودة من أجل عمل الجمعيات الأهلية غير الحكومية على الصعيد الدولي ومن أجل الحصول على مساعدات من الخارج.


مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية– الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

© AA