جابرييل في الكويت: دعم دور الوساطة الإقليمي

20/04/2017

تصل مساحة الكويت إلى ما يناهز الـ18.000 كيلومترا مربعا، أي تقريبا مثل مساحة ولاية راينلاند بفالتس، وتقع الكويت في وسط منطقة تعج بالأزمات، ولكنها تقوم بدور وساطة مهم. عبر وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل في أثناء زيارته الكويت يوم 18 أبريل/ نيسان 2017 عن إعجابه الكبير بالجهود التي تقوم بها الدبلوماسية الكويتية دون كلل أو ملل، وصرح بما يلي:

لا يوجد حل عسكري لسوريا

في أعقاب حديثه مع وزير الخارجية الكويتي شيخ صباح الخالد الحمد الصباح وصف وزير الخارجية الألماني جابرييل التوافق في الرأي بينه وبين نظيره الكويتي بأنه "يثير الاندهاش والإعجاب"، حيث يوجد في ألمانيا والكويت هياكل اجتماعية وسياسية مختلفة. ورغم ذلك يوجد توافق على أنه لا يمكن الانطلاق من وجود حل عسكري لسوريا، لذلك يرغب كلاهما في الاستمرار في بذل كل الجهود من أجل جمع كل الدول المهمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ودول جوار سوريا حول طاولة المفاوضات تحت مظلة الأمم المتحدة.

كارثة إنسانية تحدق باليمن

أوضح جابرييل بالنظر إلى الأزمة في اليمن أن ألمانيا تدعم جهود الوساطة التي تقوم بها الكويت. كما عبر عن إعجابه الخاص بمحاولة الكويت "بوصفها عضوا في مجلس التعاون الخليجي التوصل رغم صعوبة العلاقة مع إيران إلى تفاهم جديد وتعايش سلمي"، حسب قول جابرييل. ولا يقتصر دور الكويت في هذا الصدد على الوساطة، بل يمتد إلى المساهمة الفعالة في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني المتضرر. كما عبر الوزير الألماني عن تمنيه لو قامت دول أخرى كثيرة بتقديم مساعدات سخية كما تفعل الكويت.

مزيد من الشركات المتوسطة في الخليج

وبالنظر إلى العلاقات الثنائية عبر جابرييل عن أنه يتمنى توسيع مجال التعاون الاقتصادي. وتعد ألمانيا اليوم بالفعل ودون منازع أهم شركاء الكويت التجاريين في الاتحاد الأوروبي، حيث تستثمر كثير من الشركات الألمانية هناك وبالعكس. كما ذكر جابرييل هدفا للمستقبل تمثل في تحفيز الشركات المتوسطة أيضا وبصفة خاصة للاستثمار في الكويت وذلك فضلا عن الشركات الألمانية الكبيرة. ويوجد الآن برنامج طموح يسير تحت عنوان "الكويت الجديد" يهدف إلى تنويع الاقتصاد الوطني، من أجل خفض التعلق بتصدير البترول؛ وهذا من شأنه إتاحة فرص قيمة أمام المستثمرين الألمان في مجال الطاقات المتجددة.

مصدر النص : وزارة الخارجية الألمانية – الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام
ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo

© AA