قلق بالغ إزاء الوضع في ميانمار

12/09/2017

تشعر الحكومة الألمانية بالقلق جراء الصراع الدائر بين متمردي الروهينجا والجيش الحكومي في ميانمار. في هذا السياق صرح المتحدث باسم الحكومة الألمانية زايبرت قائلاً إن وضع الفارين – في المقام الأول من أتباع الأقلية المسلمة الروهينجا – مأساوياً مطالباً الأطراف بحل الصراع سلمياً.

تتابع الحكومة الألمانية التطورات في ميانمار بقلق بالغ، حسب قول المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفين زايبرت في أثناء المؤتمر الصحفي للحكومة الألمانية. تشير التقارير الواردة من المنطقة هناك إلى انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان، كما أن هناك عدد كبير من حالات الوفاة والإصابات، هذا إلى جانب اللاجئين والمشردين؛ إنها لصورة مأساوية.

فرار أقلية الروهينجا

وأضاف زايبرت أن الأمم المتحدة قدرت في الأسبوعين الماضيين أعداد الفارين بـ 290 ألف، العدد الأكبر منه من أقلية الروهينجا المسلمة، حيث فروا إلى البلد المجاور بنجلادش، مما يوضح حجم المأساة هناك.

على حكومة ميانمار التعاطي مع الموقف

دعا زايبرت أطراف النزاع جميعهم إلى إيجاد حل سلمي: "إننا نناشد حكومة ميانمار تحمل مسؤوليتها تجاه الشعب بأطيافه كلها. وهذا ما ننتظره أيضاً من حاملة جائزة نوبل للسلام أونج سان سو كي."

مصدر النص: الحكومة الألمانية
الترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام

© AA